رمز الخبر: ۲۲۶۱۹
تأريخ النشر: 10:48 - 07 May 2010

عصرایران - ارنا - اکد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بان المياه کمصدر اساسي للحياة، بحاجة الى ادارة عالمية وقال: ان ادارة المياه بحاجة الى ادارة عالمية في جميع اقسامه ومن ضمنها التوفير والنقل والتصفية واعادة التدوير.   

وقال الرئيس احمدي في تصريحات له خلال استقباله اليوم الخميس الاعضاء المشارکين في الاجتماع السابع لشورى حکام المرکز الاقليمي لادارة مياه المدن: ان ادارة المياه هي الحاجة الاهم لحياة البشرية ومن القضايا الاساسية في العالم.

واضاف: رغم ان اربعة اخماس الکرة الارضية مغطاة بالمياه الا ان مصادر المياه السليمة الموفرة لحاجات الانسان محدودة، وبناء عليه فان ادارة المياه تعتبر قضية مهمة.

واوضح بان "ادارة المياه قضية حيوية" وانها بحاجة الى تنسيق مختلف الاقسام وقال: ان التلوث البيئي اليوم يخلق مشاکل لدورة المياه في الطبيعة ولهذا السبب فان الحجم المحدود للمياه الموجود في العالم لا يتم توزيعه بصورة متوازنة.

واکد الاهمية الفائقة للتعليم في ادارة المياه وقال: ان جميع الدول وبما يتناسب مع ظروفها الطبيعية ترسم في ادارة المياه اساليب للاستفادة المثلى منها، حيث ينبغي نقل التجارب وتبادل الخبرات کل مع الاخر.

واعتبر رئيس الجمهورية العوامل المؤثرة على ادارة المياه بانها واسعة جدا واضاف: لو لم تکن هنالک ادارة للسيطرة على التلوث وغازات الدفيئة، فمما لا شک فيه ان ادارة المياه لن تحقق النجاح.

وتابع: ان ادارة المياه بحاجة ايضا الى وجود ادارة عالمية للسيطرة على استهلاک الوقود الاحفوري، وفي حال غياب مثل هذه الادارة، فاننا مهما وضعنا الاستثمارات في ادارة المياه فان عائداتها ستکون واطئة.

کما اعتبر الادارة العالمية للاقتصاد بانها ضرورية للنجاح في ادارة الوقود واضاف: ان السيطرة على استهلاک الوقود بحاجة الى ادارة اقتصادية، ذلک لان مصادر هائلة تنقل عبر هذا الطريق.

واکد بان الادارة الاقتصادية الموحدة بحاجة ايضا الى التنسيق السياسي الذي لو کان غائبا فان الادارة الاقتصادية الموحدة لن تتبلور.

واشار الى مؤتمر کوبنهاغن الاخير حول التلوث البيئي وقال: ان الجميع شاهد بان الارادة اسياسية لبعض الدول حالت دون اتخاذ قرارات صائبة للسيطرة على التلوث، مؤکدا بان کل هذه الامور تشير الى ان لنظرة الى مختلف القضايا يجب ان تکون عالمية الطابع.

واشار الى دور المؤسسات الدولية في مجال ادارة المياه وسائر المجالات وقال: ان منظمة اليونسو وسائر المؤسسات التابعة للامم المتحدة تلعب دورا مهما حيث ينبغي ان توفر الارضية وتقدم الدعم، وحتى لو لزم الامر ان تجبر الدول على الالتزام بالتعهدات العالمية.

واضاف الرئيس احمدي نجاد: انه لو يکن هناک اجبار في الموضوع، فان الدول التي تسبب 70 بالمائة من التلوث في العالم سوف لن تزيل ابدا مصادر التلوث التي تسببها.

واعتبر رئيس الجمهورية مهمة الامم المتحدة بانها جسيمة في هذا الخصوص.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: