رمز الخبر: ۲۲۶۵۸
تأريخ النشر: 12:22 - 08 May 2010
عصر ایران - وکالات - سلم الشخص الثاني في البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة السفير أليخاندرو وولف، رسالتين إلى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي.
 
وفي لقاء نادر بين مسؤول أميركي وآخر إيراني، جاء خلال دعوة عشاء استضافها متقي في نيويورك ليل أول من أمس لبحث ملف بلاده النووي، حرصت الإدارة الأميركية على تسليط الضوء على قضية 3 شباب أميركيين محتجزين في إيران وآخر مفقود فيها.

وأكد ناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» أن الرسالتين هما من العائلات وليستا رسالتين رسميتين من الإدارة الأميركية.

وتشدد الإدارة الأميركية على الطابع الإنساني لقضية المواطنين الأميركيين، حريصة على عدم تسييس القضية.

وأفادت وكالة «رويترز» بأن وولف تحدث إلى متقي «باختصار» حول الشباب الثلاثة والمفقود الآخر، من دون الإدلاء بالمزيد من التفاصيل.

وسلم وولف متقي رسالة من عائلات جوش فاتال وشين باور وسارة شرود، المحتجزين في إيران منذ يونيو (حزيران) الماضي. كما أوصل وولف أيضا رسالة من عائلة روبرت ليفنسون، الموظف السابق في مكتب المباحث الفيدرالي الأميركي «إف بي آي»، والذي اختفى خلال زيارة إلى جزيرة كيش الإيرانية عام 2007. وبينما تطالب عائلات المحتجزين الشباب الثلاثة بإطلاق سراحهم، تطالب زوجة ليفنسون بمعرفة مصير زوجها.

وأثيرت قضية المواطنين الأميركيين الأربعة خلال زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى نيويورك الأسبوع الماضي للمشاركة في مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية، حيث قامت أمهات المحتجزين الثلاثة بعدد من اللقاءات الإعلامية لمناشدة أحمدي نجاد إطلاق سراحهم.

واقترح أحمدي نجاد في لقاء مع صحيفة «بوسطن غلوب» هذا الأسبوع «صفقة تبادل» مع الولايات المتحدة، بإطلاق المحتجزين الأميركيين الثلاثة مقابل 7 معتقلين إيرانيين في سجون أميركية.
 
وقال للصحيفة الأميركية «أعتقد ربما سيكون تحركا جيدا تبادل هؤلاء.. لنتوصل إلى اتفاق قضائي رسمي كي يمكن مقاضاة كل طرف أمام محكمة بلاده عندما تثار مثل هذه القضايا».

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: