رمز الخبر: ۲۲۷۰۲
تأريخ النشر: 11:35 - 09 May 2010
عصرایران - وکالات - أعد سكوت بيترسيون تقريراً نشرته صحيفة كريستيان ساينس مونتور تحت عنوان «هل ستقبل الولايات المتحدة إيران النووية»؟، ذكر فيه أن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش أشار إلى أن امتلاك إيران للسلاح النووي قد يقود العالم إلى حرب عالمية ثالثة، ومن جانبه فقد قال الرئيس باراك أوباما إن امتلاك إيران للسلاح النووي هو أمر «غير مقبول».

 وعلى الرغم من الشكوك التي تحوم حول طبيعة البرنامج النووي الإيراني، تؤكد إيران أنه برنامج نووي حصراً على إنتاج الطاقة، وليس له أي أبعاد عسكرية. ومن جانبها تقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن هناك الكثير من المسائل التي تحتاج إلى توضيح من أجل تبديد كل شكوك الغرب في أن يكون للبرنامج النووي الإيراني أبعاد عسكرية.

ولكن على الرغم من جميع التصريحات والمواقف الأميركية الحادة، هل ستستطيع واشنطن التعايش مع إيران تتمتع بقدرة نووية؟ ويشير التقرير إلى أن الولايات المتحدة تتعايش بالفعل مع 40 دولة تتمتع بتلك القدرة النووية. ثم ينقل التقرير عن جيم والش، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قوله: «أريد أن ألفت الانتباه إلى أن هناك اختلافا كبيرا بين امتلاك القدرة النووية، وامتلاك الأسلحة النووية»، وأضاف: «فاليابان على سبيل المثال لديها قدرة نووية.

وتستطيع أي دولة لديها مخزون من اليورانيوم عالي التخصيب أن تُعيد تدويره وتحويله إلى قنبلة نووية ... نستطيع التعايش مع أي دولة لديها القدرة التقنية، ولكنها تتبنى سلوكاً، وتُظهر التزاماً .. أنها لن تعبر هذا الخط الفاصل». وأضاف: «وهذا ما ينبغي أن نُظهره لإيران. فإيران تعرف جيداً كيفية بناء أجهزة الطرد المركزية. وتعرف كيفية تخصيب اليورانيوم. ومن غير المحتمل أن يسفر أي شيء نقوم به عن تغيير سلوكها».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: