رمز الخبر: ۲۲۷۳۰
تأريخ النشر: 08:59 - 10 May 2010
عصرایران - ارنا - قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني، ان اجراءات الکيان الصهيوني تعتبر ظلما کبيرا يمارس في القرن الواحد والعشرين وحتي القرون الوسطي قل ما شهدت مثيلها.
   
واضاف لاريجاني اليوم الاحد في تصريح للصحفيين عند وصوله الي اسطنبول للمشارکة في الاجتماع الطاريء للجنة التنفيذية لاتحاد برلمانات الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي ،ان موضوع فلسطين اصبح خلال الاشهر الاخيرة موضوعا مؤلما ويجب ان يحظي باهمية کبيرة من قبل الدول الاسلامية .

واکد رئيس مجلس الشوري الاسلامي ان اجتماع اسطنبول سيبحث العديد من القضايا منها تهويد مدينة القدس من قبل الکيان الصهيوني وتغيير المعالم الاسلامية في القدس وموضوع التهجيرالقسري لمئات الالاف من الفلسطينيين من الضفة الغربية .

ووصف لاريجاني ممارسات الکيان الصهيوني بانها ظلم کبير يحدث في القرن الواحد والعشرين وقال ان الدول الغربية ،اما التزمت الصمت واما دعمت الکيان الصهيوني سرا.

ولفت رئيس مجلس الشوري الاسلامي الي ان الاجتماع السابق عقد لتشکيل لجنة لدعم قضايا الشعب الفلسطيني وکيفية تقديم الدعم له وحمايته والاستفادة من المنظمات الدولية لحماية المعالم الاسلامية، موضحا ان هذا الموضوع سيبحث في اجتماع يوم غد في اسطنبول.

وسيجري علي لاريجاني خلال زيارته لاسطنبول ،محادثات مع عدد من کبار المسؤولين الاتراک کما سيلتقي بعض رؤساء برلمانات الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي، الى جانب مشارکته في الاجتماع.

ويبحث الاجتماع الطارئ للجنة التنفيذية لاتحاد برلمانات الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي في اسطنبول، القضايا المتعلقة بالتداعيات والاخطار الناجمة من اجراءات الکيان الصهيوني في بناء المستوطنات الجديدة في مدينة القدس.

ويشارک في هذا الاجتماع رؤساء برلمانات الجمهورية الاسلامية الايرانية وترکيا واندونيسيا وسوريا واوغندا والسعودية والکاميرون وبورکينافاصو.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: