رمز الخبر: ۲۲۷۷۶
تأريخ النشر: 08:20 - 11 May 2010
اکد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد على الخامنئي، انه ينبغي صون الاجواء الثقافية للبلاد لاسيما في مجال تاليف واصدار الکتب، لان البعض يسعى لکتابة تاريخ مزيف وترويج القيم المنحطة.
عصرایران - اکد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد على الخامنئي، انه ينبغي صون الاجواء الثقافية للبلاد لاسيما في مجال تاليف واصدار الکتب، لان البعض يسعى لکتابة تاريخ مزيف وترويج القيم المنحطة.
   
واعتبر سماحته لدى لقائه اليوم الاثنين حشدا من مسؤولي الدائرة الفنية في رابطة الثقافة والعلاقات الاسلامية والمعنيين بتاليف واصدار کتاب "دا" (الأم)، اعتبر مسالة الکتاب بانها احدى المسائل الاساسية والتي لا بديل لها في مقولة الثقافة، واکد قائلا: ان الثورة الاسلامية ومرحلة الدفاع المقدس تعتبر کنوزا لا تضب وامکانيات عظيمة ينبغي الاستفادة القصوى منها لنشر وتوسيع الثقافة والقيم الدينية وقيم الثورة الاسلامية في المجتمع والعالم.

واکد سماحته بان الدفاع المقدس وفر امکانية قيمة لبلورة ادب البلاد ونقل المعرفة الدينية الاصيلة والثورة الاسلامية الى المجتمع واضاف: ان "دا" الذي هو للحقيقة والانصاف کتاب ممتاز وقابل للطرح على الصعيد العالمي، متعلق بجانب صغير من احداث الحرب المفروضة، وهو الامر الذي يشير الى ان سنوات الدفاع المقدس الثماني لها القابلية على انتاج الالاف من الکتب لنقل الثقافة والقيم الاسلامية والثورية الى المجتمع والعالم.

واوضح قائد الثورة الاسلامية: ان رفع مستوى معرفة وخبرة وادراک وقدرة المواطنين على تحليل القضايا والنمو والسمو الثقافي ممکن عبر تاليف واصدار مثل هذه الکتب.

واعتبر سماحته، الثورة الاسلامية وکيفية تبلورها وحدوثها والاحداث التي تلتها وصمود وشموخ الشعب الايراني منذ ثلاثين عاما امام التحديات الدولية الکبرى، قضية عظيمة جدا وصانعة الثقافة للشعوب، واضاف: للاسف ان قضية بهذه العظمة قد جرى التغافل عنها، ولم ينجز عمل خاص تقريبا في مجال کتابة تاريخ الثورة الاسلامية وتاليف الکتب وسائر النتاجات الثقافية حولها.

واشار الى کتابة البعض لتاريخ مزيف حول مرحلة ما قبل الثورة وحتى لما بعد انتصار الثورة الاسلامية واکد قائلا: انه فيما يخص کتابة التاريخ الصحيح والواقعي للثورة الاسلامية، ينبغي القيام بعمل جاد والتعويض عن الغفلة الماضية.

واوضح قائد الثورة الاسلامية: انه بطبيعة الحال تشاهد في الاعوام الاخيرة اساليب جيدة باعثة على الامل في مجال الثقافة والادب في البلاد حيث ينبغي الاهتمام بهذه الاساليب والنتاجات ودعمها.

واضاف سماحته: انه ينبغي صون الاجواء الثقافية للبلاد لاسيما في مجال تاليف واصدار الکتاب، لان البعض يهدف الى کتابة تايخ مزيف واشاعة القيم المنحطة عن طريق الکتب.

واکد قائد الثورة الاسلامية بان المجال الثقافي هو ساحة جهاد وقال: ان المتواجدين في ساحة الجهاد الثقافي، ينبغي ان يؤدوا حق الجهاد، وان يبادروا بما يليق الى نشر القيم الدينية ووقائع الثورة الاسلامية والدفاع المقدس.

واضاف سماحته: بالطبع فان القضايا الثقافية لا تتقدم باصدار الاوامر والقرارات بل ان الضرورة للنجاح في هذا الصعيد هو الدافع والايمان والحضور الفاعل للافراد المؤمنين بالقيم الدينية والثورة الاسلامية.

واشاد قائد الثورة الاسلامية کذلک بالسيدة زهراء حسيني راوية کتاب "دا" والسيدة اعظم حسيني کاتبة هذا الکتاب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: