رمز الخبر: ۲۲۷۹۳
تأريخ النشر: 11:23 - 11 May 2010
عصرایران ـ يعقد حالياً في طهران المعرض الدولي الثالث والعشرون للكتاب والذي يصفه الكثير من الخبراء بأنه اكبر حدث ثقافي في المنطقة خاصة وان زواره يتوافدون من كافة أرجاء ايران ودول الجوار وحتى المنطقة. وفي لقاء مع محمد مصطفى فولاد كار مسؤول جناح دار إحياء التراث العربي في بيروت ، صرح فولاد كار : ان معرض طهران للكتاب هو من المعارض الناجحة والموفقة خاصة وان كافة الدول العربية و الكثير من الدول الغربية ومنها اميركا و فرنسا تشارك فيه وهذا يثبت ان المعرض حدث هام وناجح وأضاف : قبل هذا كنا نصف معرض القاهرة بأنه من أنجح المعارض لانه ملتقى الناشرين ، الا أننا نرى الان معرض طهران من أنجح المعارض لانه يعتبر ملتقى الناشرين العرب و الغربيين ومن ناحية المساحة هو اكبر من المعارض الاخرى و خاصة معرض فرانكفورت الدولي .

وأضاف : نحن نعتبر معرض القاهرة اكبر معرض عربي للكتاب ويعتبر معرض إتحاد الناشرين العرب ، الا انه ومقارنة بمعرض طهران ، نرى ان معرض طهران هو أنجح و أفضل من ناحية النظافة وتوزيع الكتب و تواجد الزوار و تنظيم المؤسسات و هذا هو العام الـ 22 الذي نشارك فيه في معرض طهران .

ومن جانبه صرح السيد علاء الأعلمي من مؤسسة الأعلمي اللبنانية : ان معرض طهران الدولي للكتاب من أهم المعارض في العالم الاسلامي و نحن نشارك فيه هذا العام وللمرة الثالثة والعشرين وأضاف : مع ان ايران بلد غير عربي الا ان الكتاب العربي فيه يلاقي إقبالاً كبيراً و واسعاً وان الشعب الايراني مهتم باللغة العربية و الكتاب العربي و نرى زوار المعرض يهتمون بالكتاب العربي بصورة واسعة خاصة من قبل الطلاب الجامعيين و طلبة الحوزة العلمية في قم . و من ناحيته أعرب السيد محسن برويز رئيس المعرض في حوار خاص مع الوفاق بشأن القسم الدولي للمعرض : يشارك فيه 40 بلداً و780 داراً للنشر . وأضاف : يعرض في القسم الدولي اكثر من 170 الف كتاب .

ومن جانبه أعرب السيد علي علي بور مسئول القسم الدولي لمعرض الكتاب ان القسم الدولي لمعرض كتاب طهران يشمل النشاطات الثقافية الى جانب عرض الكتب ويوجد في الصالة الدولية للمعرض الاتحاد الدولي للنشر ، المعارض الدولية للكتاب ، المؤسسات الثقافية الحكومية و المؤسسات الدولية للكتاب هذا الى جانب الملحقيات الثقافية للسفارات الاجنبية في طهران .

وحول السوق العالمية للكتاب قال : لقد أقيم هذا القسم بهدف تطوير سوق النشر العالمية في ايران وكذلك تواجد الكتاب الايراني في الاسواق العالمية ودراسة القضايا التي تحول دون هذا التواجد . و أردف علي بور قائلاً : ان معرض هذا العام يعرض نمواً بمستوى 15% الى 20% مقارنة مع معرض العام الماضي و ساهمت ثلاث دول في معرض هذا العام هي الفليبين و طاجيكستان وقطر وهي لم تتواجد من قبل في معرض الكتاب الدولي في طهران .

ومن جانبه صرح أيوب دهقان مدير جناح ايرانيان ، العلم والفن بشأن هذا المعرض : لقد أضيف هذا الجناح هذا العام الى المعرض و تعرض حالياً كتب لثلاثة الاف كاتب ايراني نشرت من قبل دور نشر أجنبية . و أضاف : هذه الكتب نشرت بأحدى عشر لغة منها الانجليزية والعربية و الالمانية و الايطالية وهي في المجالات الطبية ، الهندسية و العلوم العامة و العلوم الانسانية نشرت بالفارسية منذ عام 2000 .

ومن ناحية اخرى صرح السيد رضا محمد زاده مسؤول فرع بنك صادرات في معرض الكتاب : لقد تواجد بنك صادرات هذا العام وللمرة الثالثة وهو يقوم بكافة العمليات المصرفية و قد قمنا ببيع حوالي 15280 بطاقة الكترونية لشراء الكتب و حوالي 49 الف بطاقة انترنت بالعملة الاجنبية و قد تم حتى الان بيع اكثر من 34 الف عنوان كتاب حتى الان. و أشار محمد زاده الى التواجد الغفير لزوار المعرض و قال ان زواراً كثيرين زاروا المعرض حتى الان . ومن ناحيته صرح علي رضا جوكار خبير العلاقات العامة لبنك صادرات في فرع المصرف في المعرض انه ولاول مرة تم تخصيص جهاز للصرف الالي في المعرض و هذا من شأنه توفير الخدمة والامان للمراجعين والزوار.

ومن جانبها صرحت السيدة فروغ غفاري مديرة قسم توزيع الدعم المالي لشراء الكتب الاجنبية في المعرض : خلال الاعوام الـ 23 التي مرت على اعمال هذا المعرض السنوي قدمنا الدعم كل عام لطلاب الجامعات و الاساتذة و اعضاء الحوزة في قم و أضافت : هذه التسهيلات تعرض في قسم الكتب بالثمن بالعملة الصعبة وهي خاصة بأصحاب القلم بحيث يسددون 3/1 اسعار الكتب و الباقي يسددونه بواسطة البطاقات الالكترونية وهو جزء من الدعم الحكومي لشراء الكتب .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: