رمز الخبر: ۲۲۸۴۰
تأريخ النشر: 19:40 - 12 May 2010

عصر ایران - شينخوا - القى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم (الثلاثاء) باللوم على طهران لمحاولة اثارة حرب بين سوريا واسرائيل، وذلك بعد يوم واحد من قيام مسئول اسرائيلي بارز بتوجيه رسالة حادة للجمهورية الاسلامية.

ونقلت صحيفة ((هاآرتس)) الاسرائيلية اليومية عن نتنياهو القول، خلال جولة قام بها في القيادة لوزارة الدفاع الاسرائيلية "ان محاولة ايران الاخيرة تتمثل في بذل الجهود لنشر الاكاذيب من اجل خلق قدر من التوتر في المنطقة".

وقال رئيس الوزراء، الذي تابع ايضا مناورة عسكرية جرت في شمالي اسرائيل خلال جولته، إن "اسرائيل تتحدث بالسلام ولا توجد لديها اي نوايا لمهاجمة جيرانها رغم الشائعات الخاطئة".

يذكر أن العلاقات الاسرائيلية السورية ظلت خلال الفترة الماضية مسلط عليها الاضواء بعد ان اتهمت الدولة اليهودية سوريا بتزويد جماعة حزب الله الشيعية في لبنان بصواريخ سكود وهو ما نفته دمشق.

وخلال حضوره للجنة العليا السورية الايرانية في دورتها ال12 التي عقدت في دمشق في اواخر ابريل قال النائب الاول للرئيس الايراني محمد رضا رحيمي انه "لا يوجد احد يستطيع ان يهدد سوريا طالما ان ايران تدعمها".

وجاءت تعليقات نتنياهو بعد يوم واحد من اعلان موشيه يعالون نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي ووزير الشئون الاستراتيجية ان اسرائيل استحوذت على القدرات الضرورية التي تحتاج اليها للدخول في حرب محتملة مع ايران.

ونقلت صحيفة ((يديعوت احرونوت)) الاسرائيلية على موقعها على الانترنت عن يعالون قوله، بينما كان يلقي كلمة أمام مؤتمر حول القوة الجوية الاسرائيلية في هيرتزيليا، "ليس هناك من شك في ان القدرات الفنية، التي تحسنت في السنوات الاخيرة، ساعدت على تحسين المدى وقدرات اعادة التزود بالوقود في الجو وحققت تقدما هائلا في دقة المعدات الحربية والاستخبارات".

وأضاف ان هذه القدرات يمكن ان تستخدم لشن حرب مع طهران. وتعتقد اسرائيل ان طهران قد تحصل على الوقود النووي الذي تحتاجه لتصنيع اسلحة نووية من خلال نفس عملية تنقية اليورانيوم غير ان ايران تصر على ان برنامجها النووي هو لاغراض سلمية.

وكانت اسرائيل تصف دوما البرنامج النووي الايراني على انه تهديد لامنها وترفض استبعاد امكانية شن ضربة عسكرية من جانب واحد على المنشآت النووية الايرانية

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: