رمز الخبر: ۲۲۸۵
وتقر هذه الصحيفة في نفس الوقت "انه على الرغم من ان بعض هذه التكتيكات قد تضر الرئيس الايراني في داخل البلاد الا ان الرئيس الايراني حظي بشعبية لدي الكثير من العرب بمن فيهم السنه بسبب مقاومته لاميركا".
طهران - عصر ايران: فيما شهدت الاشهر الاخيرة تحركات ايجابية لاستئناف العلاقات بين ايران ومصر وتتحدث بعض التقارير عن اقامة العلاقات السياسية بصوره كاملة بين البلدين في المستقبل القريب فان صحيفة مصرية وجهت بشكل غير مسبوق انتقادا لسياسات حكومة احمدي نجاد.

وزعمت صحيفة "ميدل ايست تايمز" المصرية في تقرير مغرض بان سياسات احمدي نجاد بخصوص الهولوكوست والموضوع النووي جعلت قسما كبيرا من السكان الداخليين وسائر الشعوب لاسيما في اميركا واوروبا يستاؤون منه.

وزعمت هذه الصحيفة "ان احمدي نجاد استطاع منذ انتخابه عام 2005 ان يجعل ايران في صدارة الاخبار العالمية لكن هذا الامر لم يحدث من خلال سلوك ايجابي".

وادعت ان رئاسة احمدي نجاد "مليئة بالنقاش والشجار. ان موقفه الهجومي تجاه اميركا لم يحظ برضا بعض السلطات التي تفضل علاقات طيبة مع اميركا".

وزعمت هذه الصحيفة "اضافة الى ذلك فان رؤاه المحافظة لم تحظ بترحيب بعض الشبان الايرانيين الذين يرغبون في تطبيع العلاقات مع العالم".

وتقر هذه الصحيفة في نفس الوقت "انه على الرغم من ان بعض هذه التكتيكات قد تضر الرئيس الايراني في داخل البلاد الا ان الرئيس الايراني حظي بشعبية لدي الكثير من العرب بمن فيهم السنه بسبب مقاومته لاميركا".

وذكرت ميدل ايست تايمز ان شعبية كهذه بالنسبة لزعيم شيعي في العالم العربي السني غير مسبوقة.

واضافت انه مع دخول احمدي نجاد الساحة السياسية فان قضايا كثيرة تتغير.

وقالت هذه الصحيفة "ان احمدي نجاد قد يشعر اليوم بانه في موقع القوة لذلك فانه يسمح لنفسه بالتحرك باتجاه الغرور والتكبر".

ان نشر هذه المقالة في صحيفة مصرية ضد الرئيس الايراني ياتي في وقت تتحدث فيه الاخبار عن تحسن في العلاقات بين طهران والقاهرة.

وفي هذا المجال كان علي لاريجاني قد زار مصر قبل فترة كما زار مساعد وزير الخارجية المصري ايران والتقى وزير الخارجيه الايراني في طهران.

واضافة الى ذلك فان احمدي نجاد اعلن قبل اشهر استعداد طهران لاعادة افتتاح سفارة مصر واستئناف العلاقات بين البلدين.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: