رمز الخبر: ۲۲۹۰
احد القراء
مقال وارد من احد القراء : اينما حل الرئيس الامريكي جورج بوش فانه استقبل بالمظاهرات المناوئة لاميركا وبالبيض الفاسد وقد حدث ذلك حتى في الدول الاكثر تحالفا مع اميركا مثل بريطانيا واستراليا.

وقد اعتبر المحتجون في هذه الدول بوش بانه مجرم حرب وحتى ان عمدة لندن اعرض عن مصافحة بوش كما ان بعض السياسيين الاستراليين امتنعوا عن المشاركة في مأدبة العشاء التي اقيمت له ، لكن المؤسف ان القادة والوزراء العرب اصطفوا لاستقبال شخص كبوش.

فقد اقام ملك البحرين استقبالا رسميا لبوش وقلدة وسام عيسى من الدرجة الممتازة كما اهدى له ولي عهد ابوظبي شاهينا.

والقادة العرب الاخرون فرشوا له السجاد الاحمر واستقبلوه بالرقص بالسيوف ومنحوه هدايا ثمينة وكرموه لخدماته التي يئن الشرق الاوسط من وطأتها لسنين وهي :
1- تدمير العراق وافغانستان
2- مقتل 5/1 مليون وتشرد 5 ملايين عراقي
3- انتشار فيروس النعرات والصراعات الطائفية في المنطقة
4- العمل على اضفاء الشرعية على المستوطنات الصهيونية في الاراضي الفلسطينية
5- والانجاز الاخير لزيارته الى المنطقة هو الكارثة الانسانية التي حلت بقطاع غزة ، الكارثة التي بدات عقب زيارة بوش الى المنطقة والضوء الاخضر الذي اعطاه البيت الابيض لاسرائيل.

فقد اقدم قادة تل ابيب على اغلاق جميع المعابر في غزة وبدأوا بقصف المناطق السكنية فيها بالصواريخ. ان اغلاق المعابر والحدود ومنع دخول الاحتياجات الاساسيه للناس اضافة الى القصف الهمجي الاسرائيلي لقطاع غزة جعل القطاع يمر بماساة انسانية جديدة.

واليوم يعيش نحو 80 بالمائه من سكان غزة البالغ عددهم 5/1 مليون نسمة على المساعدات المالية والغذائية التي تقدمها المنظمات الدولية وهم يواجهون كارثة انسانية بسبب النقص في المواد الغذائية.

ان جميع منافذ الدخول والخروج في قطاع غزة قد اغلقت على يد العسكريين الصهاينة وحتى انه يتم منع ادخال اي مساعدات مالية وغذائية. اضافة الى المصائب العديدة التي تطال الشعب الفلسطيني.

وما يدعو للاسف والاسى صمت القادة العرب على كل هذا وكانهم بانتظار ابادة اخوانهم العرب.

والان يجب القول "ايها القادة العرب افتخروا !".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: