رمز الخبر: ۲۲۹۱۵
تأريخ النشر: 12:26 - 16 May 2010
عصر ایران - جدد سفير اريتريا في المملكة المتحدة مواقف بلاده الرافضة للاتهامات الامريكية بوجود عسكري ايراني في اريتريا، مؤكداً أن لا وجود لقواعد عسكرية ايرانية أو حتى أي شكل من أشكال التعاون العسكري بين البلدين ولكن أمريكا تفعل ذلك بغية تضخيم حجم التهديد الايراني للعالم.

وأكد تسيفال ميكائيل قيرتو في مؤتمر صحافي عقده في لندن بمناسبة احياء الذكرى التاسعة عشرة لاستقلال بلاده أن العلاقة بين اريتريا وايران لا تتجاوز حدود العلاقات التجارية التي ما تزال في حدودها الدنيا، موضحاً أن بلاده تسعى لتوطيد علاقاتها التجارية مع عدد كبير من دول العالم ومنها ايران الا أن العلاقات التجارية مع ايران ما تزال في بداياتها.

وانتقد قيرتو الولايات المتحدة الامريكية لاشاعتها المزاعم والانباء الكاذبة عن اريتريا، معتبراً أن محاولة
الربط العسكري بين ايران واريتريا يأتي في سياق سلسلة من الأكاذيب التي تروجها أمريكا بدأب، ومنها مزاعم إمداد اريتريا للصومال بالسلاح والتي ثبت عدم وجود أدلة قاطعة عليها.

وألقى باللائمة على أمريكا في توتر العلاقات بينها وبين بلاده، معتبراً أن الامور ازدادت سوءاً في عهد ادارة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش حيث تم اعتماد سياسة (الدولة الأقوى) في كل ركن من أركان افريقيا كي تكون الذراع الايمن للادارة في المنطقة وتؤدي لها ما تشاء من المهام.

ولفت الى أن بلاده ترفض هذا النهج من التعامل مع القارة الافريقية وتطالب الدول الغربية وأمريكا بوقف التدخل في شؤونها والكف عن عسكرة القارة وتشكيل خطر على كل من يرفض الانصياع لسياساتها وأطماعها في المنطقة.

وجدد السفير مطالب بلاده برفع العقوبات المفروضة عليها من المجتمع الدولي منذ سنوات بدعوى توفيرها لإمدادات السلاح في الصومال الامر الذي يطيل أمد الصراع فيها، معتبراً أن هذه العقوبات باتت تشكل عقبة في طريق خطط التنمية التي تنتهجها بلاده من أجل توفير مستوى معيشي أفضل للشعب الاريتري.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: