رمز الخبر: ۲۲۹۳۸
تأريخ النشر: 09:54 - 18 May 2010
محمد الصباح

عصرایران - وکالات
ليلى الصراف

أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ د. محمد الصباح أهمية المحادثات التي أجراها في موسكو.

وقال الشيخ محمد لـ القبس عقب لقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ان الوضع الأمني في الخليج الفارسي أخذ حيزا مهما من الاجتماع، وأكد الشيخ محمد انه شدد خلال الاجتماع على ضرورة أن يكون هناك اجماع دولي لأي إجراء يتعلق بالملف النووي الإيراني، وأن يكون هناك قرار من مجلس الأمن يسبق أي تحرك في هذا المجال.

واضاف الشيخ محمد أنه من الخطورة أن تنفرد دولة بعينها في أي تحرك فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني «وشددنا على ضرورة أن تستنفد كل الوسائل السلمية للتعامل مع هذا الملف».

وردا على سؤال حول رؤيته لمستقبل الوضع في المنطقة في ضوء التصعيد بشأن الملف النووي، قال الشيخ محمد «لقد رأيت ولمست مستوى عاليا من المسؤولية، ولاحظنا أن التصريحات التي تطلق من اسرائيل بشأن القيام بعمل ضد إيران، وتارة تتحدث عن صواريخ سكود، وغيرها إلى لبنان. فقد لاحظنا أن هناك اهتماما في واشنطن وموسكو على أن العمل سيكون ضمن اطار الأمم المتحدة ومجلس الأمن، مشيراً الى ان اسرائيل ومن خلال مواقفها تلك انما تحاول تحويل الأنظار عن حقيقة الجرائم التي ترتكبها بحق الفلسطينيين، اذ انها تحاول طمس حقائق هذه الجرائم.

وردا على سؤال حول عدم وجود تواصل خليجي ــ ايراني في هذه المرحلة، قال الشيخ محمد ان التواصل مع ايران قائم ومستمر، ومنذ فترة بسيطة زار سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد ايران، ونقولها في الاوساط المغلقة والمفتوحة «اننا نريد تعاوناً وشفافية مع قرارات الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

الملف العراقي

وأكد الشيخ محمد ان المحادثات تركزت ايضا على مستقبل الوضع في العراق في ضوء نتائج الانتخابات الاخيرة، وقال ان الاهتمام ينصب على الرسالة التي ستطلقها الحكومة المقبلة في العراق، لا على الشخص الذي سيتولى رئاسة الحكومة، «ونحن نشدد على حكومة عراقية تؤمن بحقوق الانسان وبحق الجيرة، وتعلن وتلتزم بقرارات الشرعية الدولية، والاتفاقات الناتجة عنها، مشيراً الى ان الكويت ودول المنطقة تأمل بحكومة عراقية جديدة تبعث الطمأنينة وتساعد على الامن الاقليمي.

موقف ممتاز

وأضاف الشيخ محمد الصباح لــ القبس: ان الموقف الروسي كان ممتازاً ومطمئناً، وكان هناك اتفاق على ضرورة ان تبعث الحكومة العراقية رسالة طمأنينة للجيران، تعبر عن عراق جديد يحترم المواثيق ويكون مصدر استقرار في المنطقة.

عميلة السلام

وأشار الشيخ محمد ايضا الى ان المباحثات تطرقت الى تطورات عملية السلام في الشرق الاوسط، وألمح الى الدور الروسي المهم في هذه العملية، كونها جزءا من اللجنة الرباعية.
وأضاف الشيخ محمد ان اللجنة الرباعية تعهّدت باقامة دولة فلسطينية خلال الــ 48 شهرا، ونحن ننتظر بأن تفي هذه اللجنة بوعودها.

التنمية

أكد الشيخ محمد الصباح أنه بحث مع المسؤولين الروس إمكانية التعاون بين موسكو والكويت في مجال تنفيذ خطط التنمية، وتم بحث إمكان ان تؤدي الشركات الروسية دورا في مشاريع التنمية.

حوار استراتيجي مع الصين وروسيا والأسيان

اكد الشيخ محمد الصباح انه سيترأس وفدا خليجيا في نهاية هذا الشهر لزيارة الصين وعقد محادثات مكثفة بشأن الملفات العالقة في المنطقة، وفي مقدمتها الملف النووي الايراني. وكشف ان اجتماع الصين سيسبقه اجتماع خليجي مع وزراء خارجية دول الاسيان. واضاف ان ذلك يعني ان هناك حوارا استراتيجيا بين دول الخليج وكل من الصين ودول الاسيان. كما كشف الشيخ محمد عن اجتماع استراتيجي ايضا بين دول مجلس التعاون وروسيا وسيعقد في الكويت نهاية السنة الجارية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: