رمز الخبر: ۲۲۹۴
وقال ممثل ليبيا جاد الله الطلحي الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي ان 14 من اصل 15 سفيرا عضوا في مجلس الامن وافقوا عمليا على الصيغة الجديدة المعدلة التي اعدها الخبراء في المجلس.
أجل مجلس الامن الدولي الى اليوم الخميس محادثاته حول مشروع بيان يطالب بوقف الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة، وکذلك وقف اطلاق الصواريخ على المستوطنات.

وقال ممثل ليبيا جاد الله الطلحي الذي يتولى الرئاسة الدورية لمجلس الامن الدولي ان 14 من اصل 15 سفيرا عضوا في مجلس الامن وافقوا عمليا على الصيغة الجديدة المعدلة التي اعدها الخبراء في المجلس.

واوضح، ان وفدا " اشار الى انه بحاجة لاستشارة عاصمته " في اشارة ضمنية الى الولايات المتحدة.

وسوف يجتمع المجلس مجددا عند الساعة 11,00 (16,00 تغ) من صباح الخميس في محاولة للتوصل الى تسوية.

وقد دعت الوثيقة المعدلة المقدمة من مستشاري مجلس الامن الدولي يوم الاربعاء كيان الاحتلال الاسرائيلي الى وقف فوري لاعمال العنف کافة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة كما دعت المقاومة الفلسطينية الى وقف اطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه المستوطنات, حسبما جاء في نسخة عن الوثيقة .

وهذه الصيغة الجديدة التي سيناقشها في هذه الساعات السفراء الخمسة عشر في المجلس تتضمن ايضا اعراب مجلس الامن الدولي عن بالغ قلقه من اعمال العنف الاخيرة التي جرت في غزة وفلسطين المحتلة.

ويدعو مشروع القرار الى الوقف الفوري لاعمال العنف کافة ومنها اطلاق الصواريخ على المستوطنات وکل الاجراءات التي تتعارض والقانون الدولي وتعرض المدنيين للخطر, في اشارة الى الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة منذ 17 کانون الثاني/ يناير.

وكانت الولايات المتحدة الاميركية قد عارضت النسخة الاولى من بيان لمجلس الامن يندد بالممارسات الاسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني دون ان يأتي على ذكر الصواريخ .

ويشير النص ايضا الى قرار اسرائيل " تعليق اغلاق نقاط العبور" (الى غزة) ويطالب بان " يتم تطبيق هذا القرار عمليا ".

وکان مشروع القرار السابق الذي قدمته ليبيا يدعو اسرائيل الى رفع الحصار وتأمين " وصول المساعدات الانسانية الى الفلسطينيين من دون اي عقبات " ومن دون الاشارة الى اطلاق الصواريخ من غزة.

ويتطلب اقرار البيان غير الملزم موافقة جميع اعضاء مجلس الامن الـ 15.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: