رمز الخبر: ۲۲۹۵۰
تأريخ النشر: 13:10 - 18 May 2010
عصرایران - وکالات - أعلن مسؤول بحريني أمني كبير أمس، أن السلطات في بلاده ألقت القبض على إيرانيين حاولا دخول البحرين بجوازات سفر بريطانية مزورة، حيث كانا في طريقهما للسفر إلى العاصمة البريطانية لندن.

وخلال مؤتمر صحافي عُقد في المنامة، قال وكيل وزارة الداخلية البحرينية العميد طارق بن دينه الاثنين إن السلطات الأمنية وقفت الأسبوع الماضي 16 مسافرا غالبيتهم صينيون وبينهم إيرانيان، كانوا يحملون جوازات سفر بريطانية ويابانية مزورة.

وبحسب المعلومات المتوافرة فقد تم القبض على الشخصين الإيرانيين، وهم شقيقان وفي العشرينات من العمر، خلال محاولتهما الدخول إلى البحرين بالجوازات المزورة يوم الجمعة قبل الماضي، حيث كان المسافرين الإيرانيين قادمين من تايلاند، وعندما شك موظف الجوازات في الجوازين البريطانيين المقدمين إليه وأخبرهما بأنهما مزوران، سألهما إن كانا يحملان جوازات سفر أخرى، فما كان من المتهمين إلا إخراج جوازيهما الإيرانيين، ثم ألقت عليهما السلطات القبض وتم تحويلهما إلى النيابة العامة، التي وجهت إليهما 3 تهم: تزوير محرر خاص، واستعمال هذا المحرر على أنه حقيقي مع علمهما بتزويره، ودخول البحرين بطريقة غير مشروعة.

وقالت مصادر بحرينية مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، إن السلطات في المنامة «قلقة» من محاولة الإيرانيين القيام باستخدام البحرين للسفر إلى لندن بالجوازات المزورة، مشيرة إلى أنهم استخدموا جوازاتهم الإيرانية الأصلية في الدخول لتايلاند ثم الإمارات، قبل استخدام الجواز المزور في محاولة الدخول للبحرين، بينما رجحت المصادر أن يكون هناك شبهة اتجار بالبشر في محاولة الصينيين الدخول بالجوازات اليابانية المزورة، حيث كان يرافق المجموعة 7 فتيات، وهو ما يرجح محاولة استخدامهن في الدعارة.

وقال بن دينه في مؤتمره الصحافي أمس: «ضبطنا إيرانيين يحملان جوازي سفر بريطانيين مزورين وكانا متجهين إلى بريطانيا يحملان أيضا جوازي سفر إيرانيين صحيحين».

وأضاف أنه تم إلقاء القبض على مجموعة ثانية من 14 شخصا هم 13 صينيا وسنغافوري واحد «كانوا يحملون جوازات سفر يابانية مزورة أيضا».

ووفقا للمسؤول الأمني البحريني فإن الصينيين والإيرانيين «كانوا قادمين على متن رحلة لطيران الإمارات من دبي وقد استخدموا جوازاتهم الأصلية الصحيحة» في دخول الأراضي الإماراتية، «لكنهم في مطار البحرين أبرزوا جوازات سفرهم المزورة».

غير أن وكيل وزارة الداخلية البحرينية قال: «لم يثبت لدينا حتى الآن ما إذا كان للواقعتين أي أبعاد أمنية أو استخباراتية»، مؤكدا أنه «تم تحويل الموقوفين إلى النيابة العامة التي ستباشر التحقيق في القضية». وأشار المسؤول الأمني البحريني إلى أن «الصينيين أفادوا بأنهم جاؤوا للعمل في البحرين... لكن الإيرانيين كانا في طريقهما إلى لندن وتوقفا في البحرين».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: