رمز الخبر: ۲۳۰۷۴
تأريخ النشر: 08:58 - 24 May 2010
عصرایران -أکد وزير خارجية ألمانيا "غيدو فستر فيلي" خلال محادثات اجراها مع الرئيس السوري "بشار الاسد" يوم الاحد في دمشق أن بلاده "تريد حلا سلميا للملف النووي الإيراني".
   
و أوضح بيان رئاسي سوري وزعته وکالة الانباء السورية الرسمية (سانا)أن الوزير الالماني أکد "استعداد بلاده لدعم حق إيران في امتلاک الطاقة النووية السلمية".

واشار البيان إلى،أن فيلي ذکر أن جولته في المنطقة تهدف إلى تعزيز فرص السلام والثقة بين أوروبا والعالم العربي، وأکد أن سورية شريک وبلد هام في المنطقة بالنسبة للسلام ولأوروبا أيضا.

وذکر البيان، أن الرئيس الاسد شرح خلال اللقاء للوزير الالماني الرؤية السورية من مجمل قضايا المنطقة وخصوصا عملية السلام المتوقفة، موضحا أن الرئيس الاسد أکد سعي سورية الجاد لتحقيق السلام العادل والشامل المبني على أسس قرارات الشرعية الدولية.

وقال البيان : أن الرئيس الاسد "بين أن السلام على المسار الفلسطيني جوهري وأساسي في أي عملية تسوية وأنه لا يمکن تحقيق السلام دون تحقيق المصالحة الفلسطينية ولذلک من الأهمية بمکان دعم تحقيق هذه المصالحة"، موضحا أن الرئيس الاسد أکد، أن "المعيار هو العمل السياسي من أجل السلام ودعم کل القرارات والخطوات التي تقود إلى سلام حقيقي عادل وشامل في منطقتنا".

واشار البيان إلى، انه جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين والعلاقة مع الاتحاد الأوروبي والمستجدات في المنطقة.

وکان وزير الخارجية الالماني وصل إلى دمشق اليوم في زيارة قصيرة في اطار جولة له في المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: