رمز الخبر: ۲۳۰۹۰
تأريخ النشر: 11:20 - 24 May 2010
عصرایران  -التقى المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، رامين مهمانبرست، أمس الاحد، في اسطنبول نظيره التركي بوراك اوزركين، وقال: إن بيان طهران من شأنه توفير الارضية اللازمة للتعاون النووي السلمي، وترسيخ اساليب التعامل بدلا من اساليب المواجهة.

وكان مهمانبرست قد وصل الى اسطنبول على رأس وفد اعلامي ايراني قادما من جورجيا.

واشار مهمانبرست الى دور تركيا البارز في المنطقة والمعادلات السياسية والدولية، مضيفاً: إن الاتفاق الموقع في طهران بين ايران وتركيا والبرازيل كان موضع ترحيب الدول المستقلة ودول عدم الانحياز.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية: إن ايران تمتلك امكانيات هائلة في المنطقة.
وبحث الجانبان في هذا اللقاء الروابط الاعلامية بين ايران وتركيا واكدا على الاستفادة من الامكانيات المتاحة لتوسيع العلاقات والتعاون بين البلدين، كما جرى بحث آخر المستجدات في اعلان طهران ومراحل تنفيذ بنوده.

وذكر موفد وكالة مهر للانباء ان الوفد الاعلامي الايراني التقى القنصل الايراني بمدينة اسطنبول، حيدري، حيث تطرق الى عراقة العلاقات بين ايران وتركيا وعزيمة البلدين على تعميق وتطوير العلاقات الثنائية.

واعتبر ان زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، في عامي 2009 و2010 الى تركيا وكذلك زيارة وزير الخارجية ورئيس مجلس الشورى الاسلامي الى جانب زيارة رئيس الوزراء التركي ووزير خارجيته الى ايران بانها تدل على ارادة البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية.

واشار حيدري الى ان حجم التبادل التجاري بين ايران وتركيا بلغ في عام 2008 م ، 11 مليار دولار كانت حصة ايران منها 5ر8 مليار دولار منها 5ر7 مليار دولار قيمة صادرات المواد البتروكيماوية، الا ان حجم التبادل التجاري تراجع الى 6 مليارات دولار في عام 2009 بسبب تراجع اسعار النفط.

وكان الوفد الاعلامي الايراني قد زار جورجيا حيث أكد مهمانبرست هناك، أن ايران سحبت البساط من تحت اقدام الغرب عبر تقديمها منطقا قويا في مجال تبادل الوقود لمفاعل طهران للبحوث.

وأشار لدى لقائه وزير الخارجية الجورجي كريغول واشادزه، الى مجالات التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجورجيا، مشدداً على أن هذا التعاون البناء يساعد على رفع المستوى الاقتصادي بين الشعبين الايراني والجورجي.

و بدوره رحّب وزير الخارجية الجورجي بالوفد الايراني معتبراً تبادل الزيارات بين كلا البلدين بما فيها زيارة رئيس وزراء بلاده الى طهران واجتماع اللجنة المشتركة، عاملا مهما في تعزيز العلاقات بين الجانبين ودليلا على قوة ورصانة الروابط بينهما.

و كرر الوزير الجورجي توجيه الدعوة الى وزير الخارجية منوجهر متكي، لزيارة جورجيا، مشدداً على أن بلاده تنتظر هذه الزيارة بفارغ الصبر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: