رمز الخبر: ۲۳۳۲
واضاف احمدي نجاد في مهرجان "فارابي" الدولي الخاص بالبحث في العلوم الانسانيه ان تلبيه هذه الحاجه الطبيعيه تعتبر اكبر خدمه للبشريه .
قال رئيس الجمهوريه محمود احمدي نجاد اليوم السبت ان الحاجه للافكار الالهيه والعلوم الانسانيه الساميه قد برزت اليوم واكثر من‌اي وقت مضي وذلك في ظل هزيمه وهشاشه الافكار والايدئولوجيه الماديه في تحقيق السعاده البشريه.

واضاف احمدي نجاد في مهرجان "فارابي" الدولي الخاص بالبحث في العلوم الانسانيه ان تلبيه هذه الحاجه الطبيعيه تعتبر اكبر خدمه للبشريه .

واكد انه لا يمكن صون الكرامه الانسانيه وتلبيه حاجاتها الا عن طريق تاصيل وماسسه المبادي‌ء النظريه والعمليه للافكار الالهيه والعلوم الانسانيه في قلوب الناس .

واعتبر رئيس الجمهوريه ان اكبر وافضل الجهود هي سعي الانسان في سبيل الله ومعرفه الله قائلا ان معرفه الله لا تتحقق الا من خلال معرفه الانسان ومواهبه الالهيه.

واضاف ان العلم المفيد هو العلم الذي يكون في خدمه معرفه الانسان وبالتالي معرفه الله.

وقد افتتح مهرجان "فارابي" الدولي الاول الخاص بالبحث في العلوم الانسانيه بحضور رئيس الجمهوريه ووزير العلوم والابحاث والتكنولوجيا وروساء واساتذه الجامعات وممثل المدير العام لليونسكو وممثل المدير العام للايسيسكو في ايران.

ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: