رمز الخبر: ۲۳۳۳۷
تأريخ النشر: 09:21 - 02 June 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الثلاثاء ان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة بأن ايران تصعد اجراءات تخصيب اليورانيوم لا يترك بديلا أمام القوى العالمية سوى المضي قدما من أجل فرض عقوبات جديدة.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم الوزارة للصحفيين في مؤتمر صحفي "على ضوء التقرير فليس هناك خيار أمام القوى الست (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى ألمانيا) سوى السعي للتصديق سريعا على قرار بفرض عقوبات جديدة."

وكانت الوكالة قالت في تقرير يوم الاثنين ان ايران تجهز معدات اضافية من أجل تخصيب اليورانيوم الى معدلات أعلى ومستمرة في تخزين مواد نووية.

تأتي هذه المعلومات عقب اتفاق تم التوصل اليه بوساطة من البرازيل وتركيا في الشهر الماضي وافقت ايران بموجبه على شحن 1.2 طن من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج مقابل الحصول على وقود لمفاعل ابحاث طبي.

ويهدف الاتفاق الى تهدئة مخاوف من ان ايران تطور قدرات لصنع اسلحة نووية.

وتنفي ايران انها تحاول صنع قنبلة نووية.

وأظهر تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان مخزون ايران من اليورانيوم منخفض التخصيب زاد الى 2.4 طن حتى انه اذا تم شحن 1.2 طن الان فان ذلك سيترك لايران مادة كافية لصنع سلاح نووي اذا تم تخصيبه الى مستويات أعلى.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان مكتوب يوم الثلاثاء ان " تقرير (الوكالة الدولية للطاقة الذرية) يظهر عدم احراز أي تقدم بشأن موضوعات مختلفة تمثل جوهر قلق المجتمع الدولي بشأن برنامج ايران النووي."

ودعت الوزارة ايران الى الالتزام على الفور بقرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة ومجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية والتعاون مع المجتمع الدولي لتهدئة الشكوك بشأن أنشطة التخصيب النووي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: