رمز الخبر: ۲۳۳۵۵
تأريخ النشر: 11:47 - 02 June 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - افتتح الرئيس الافغاني حامد كرزاي يوم الاربعاء مؤتمر سلام طموحا يأمل ان يقنع من خلاله مقاتلي طالبان بالقاء السلاح لكن المتمردين عبروا عن ازدرائهم باطلاق صاروخ سقط على مقربة من المؤتمر بينما كان كرزاي يلقي خطابه.

ودعا كرزاي الذي لا يتمتع بشعبية في الداخل رغم فوزه في انتخابات العام الماضي التي شابتها تجاوزات الى عقد مؤتمر تقليدي لزعماء القبائل "جيركا" للتوصل الى توافق في الاراء بشأن التقارب مع طالبان.

لكن بعد دقائق من بدء القائه الخطاب سقط صاروخ في أرض فضاء قرب السرادق الكبير الذي يعقد فيه المؤتمر. غير أنه لم ترد تقارير فورية بوقوع أضرار.

وطلب كرزاي الذي نجا من ثلاث محاولات اغتيال على الاقل من المبعوثين عدم الذعر وواصل كلمته قائلا "اجلسوا. لن يحدث شيء. لقد اعتدت على هذا. الكل اعتاد على هذا."

وسمع أيضا اطلاق للنيران حول مقر المؤتمر في الوقت الذي انهى فيه كرزاي كلمته وغادر المكان في قافلة مسلحة مع تحليق طائرات هليكوبتر في السماء.

ويشارك في مؤتمر جيركا وهو الاسم التقليدي لاجتماع زعماء البشتون منذ قرون نحو 1300 مبعوث لكن كان غياب ممثلي المتمردين واضحا وان كان من المؤكد ان يكون هناك مبعوثون متعاطفون معهم.

ومع تصاعد التمرد الى أعلى مستوياته منذ الغزو الامريكي الذي اسقط حكومة طالبان اواخر عام 2001 تشعر الحركة المتشددة بالثقة من انها ستبقى بعد انتهاء اخر غزو اجنبي في تاريخ الصراع الافغاني الطويل.

وقالت طالبان في بيان يوم الثلاثاء عشية الاجتماع الذي لم تدع اليه "من الواضح ان الجيركا سيقدم عذرا جديدا لتواصل أمريكا حربها في أفغانستان بدلا من ان يعمل على احلال السلام في البلاد."

ويتشدق بعض الدبلوماسيين والمحللين بأهداف الجيركا النبيلة لكنهم يتشككون في جدوى المؤتمر. ويزيد الموقف تعقيدا تنافس باكستان والهند وايران بل حتى روسيا على بسط النفوذ في البلاد.

ورفض عبد الله عبد الله الذي هزمه كرزاي في انتخابات الرئاسة العام الماضي مؤتمر الجيركا مقدما وان صرح بأنه لن يدعو الى مقاطعته.

وقال "النتائج التي سيتوصل اليها الجيركا لن تقربنا من السلام.

"جدول الاعمال لا يعرفه الناس...والناس المدعوون للجيركا لا يمثلون الشعب. هذا الحدث يبدو لي مجرد ممارسة للعلاقات العامة."


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: