رمز الخبر: ۲۳۳۶
ورأى عباس " ان الحصار والعقاب الجماعي الذي استمر فترة طويلة ادى الى انفجار الشعب الفلسطيني. وکان لا بد من فك الحصار، ومصر تجاوبت مع هموم هذا الشعب ".
اعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم السبت انه قدم الى الجامعة العربية والامم المتحدة مشروعا للحوار مع حماس من اجل العودة الى حضن الشرعية وضمان حل للشعب الفلسطيني، معلنا استعداد السلطة الفلسطينية استلام المعابر الحدودية في قطاع غزة، من اجل قطع الطريق على تذرع اسرائيل بعدم وجود من تتعامل معه على المعابر.

عباس اتهم خلال مؤتمر في رام الله حول القدس, اسرائيل بانها تفرض عقابا جماعيا على قطاع غزة، داعيا الى وقف اطلاق الصواريخ على المستوطنات، ما يشكل ذريعة لاسرائيل بتشديد عقابها على القطاع.

ورأى عباس " ان الحصار والعقاب الجماعي الذي استمر فترة طويلة ادى الى انفجار الشعب الفلسطيني. وکان لا بد من فك الحصار، ومصر تجاوبت مع هموم هذا الشعب ".

واضاف: ان " القدس تعاني من الضم والقضم والتهويد والاحتلال المستمر المتسارع، لذلك علينا ان نعمل بکل امکانياتنا لنحمي المدينة المقدسة "، مؤکدا، " نريد ان نعمل من اجل القدس موحدين متکاتفين ".

وتابع: ان القدس "مهما عملوا بها ومهما حاولوا وغيروا من معالمها, محتلة، وهي عاصمة دولة فلسطين، ولن نتنازل عنها ".

من جهته، اعلن المتحدث باسم حركة حماس سامي ابو زهري الا جديد في تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سوى رفضه الحوار مع حماس.

و اعتبر ابو زهري ان عباس حاول التهرب من اجراء حوار مع الحركة.

بدوره رحب عضو المجلس التشريعي عن حماس جمال سكيك بتسلم المعابر من قبل السلطة الفلسطينية شرط استبعاد اجندة خارجية، مجددا استعداد حماس للحوار غير المشروط، كما اكد سكيك في مقابلة مع قناة العالم ان كيان الاحتلال يعمل على تعميق الهوة بين الفلسطينيين.

وتابع سكيك: لا مانع من ان يتفق الرئيس والسلطة وحماس وفتح من اجل عودة السير الطبيعي للحياة لاهلنا في قطاع غزة تحديدا، وفتح المعابر على وجه الخصوص.

وحول الموقف الاسرائيلي، قال سكيك: ان اسرائيل تعمل دائما على بث الفرقة بين الاشقاء، ولا تريد ان يتفق الفلسطينيون مع بعضهم البعض، ولكن نحن يمكننا كسر هذا الحاجز من خلال الاتفاق والانحياز الى شعبنا وتحقيق مصلحته، داعيا السلطة الفلسطينية الى التنبه لهذا الامر، ومطالبا جميع الفلسطينيين والعرب والمسلمين الى التوحد خلف الشعب الفلسطيني.

وثمن سكيك الدعوة المصرية لحركتي فتح وحماس من اجل اجراء حوار في القاهرة، مجددا استعداد حماس للحوار من دون شروط من اجل تحقيق الثوابت الفلسطينية وتحقيق الامن للشعب الفلسطيني، مشيرا الى ان موضوع مقرات السلطة في غزة امر يمكن الاتفاق عليه.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: