رمز الخبر: ۲۳۳۶۲
تأريخ النشر: 10:33 - 03 June 2010
قال مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاربعاء ان ايران تخصب مواد نووية الى مستويات أعلى كخطة بديلة لانها تخشى ألا تتلقى وقودا من الخارج لمفاعل أبحاث طبي.
عصر ایران - وکالات - قال دبلوماسي إيراني بارز اليوم في فيينا ان بلاده ستواصل عملية تخصيب اليورانيوم الى مستويات أعلى حتى في حالة تنفيذ اتفاق متعدد الأطراف للقيام بهذه العملية في الخارج.

وتحاول روسيا وفرنسا والولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ اكتوبر الماضي إقناع طهران بالموافقة على شحن يورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج لتحويله لوقود نووي لمفاعل للابحاث الطبية في طهران. ولكن في فبراير بدأت ايران الشروع في تصنيع هذا الوقود بنفسها من خلال رفع مستويات التخصيب من اقل من 5% الى نحو 20%.

وطبقا لوكالة الأنباء الألمانية فقد قال مندوب ايران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي سلطانية للصحفيين "لدينا ثقة ضعيفة للغاية بشأن امدادات الوقود وبالتالي فان بلاده تحتاج الى بديل لضمان تشغيل مفاعل طهران".

وانتقد سلطانية التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن بلاده . وقال ان الوكالة الدولية زعمت أن بعض المعدات النووية لتصنيع معدن اليورانيوم قد تمت إزالتها ومن ثم لا يمكن فحصها. وكان سلطانية يتحدث بعد جلسة بشأن ايران عقدتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية وشاركت فيها الدول الأعضاء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: