رمز الخبر: ۲۳۳۸۸
تأريخ النشر: 08:34 - 06 June 2010
عصرایران - وکالات - أجهضت شرطة أبوظبي ومصرف الامارات المركزي للمرة الرابعة على التوالي في غضون أقل من سنة مشروعا بالاحتيال على المصرف بمبلغ 14 مليارا و400 مليون دولار أميركي (ما يعادل 52 مليارا و 776 مليون درهم تقريبا).

وأكد العقيد حماد أحمد الحمادي، مدير ادارة التحريات والمباحث الجنائية، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الاماراتية، أن مدبر هذه القضية هو «الزعيم» نفسه المقيم في وطنه والمطلوب دوليا بالجرائم ذاتها والموضوع اسمه حتى الآن على نشرة «الانتربول».

وقال انه بلغ اجمالي شروعات جرائم الاحتيال المنفصلة أربعة على المصرف، التي ادعى الزعيم المدعو فرزين علي كروريان مطلق (ايراني الجنسية) أنها استثمارات عائلية له ورثها عن أجداده وتنوعت بين الدولار الأميركي واليورو الأوروبي وتمت معادلتها بالعملة الاماراتية بحوالي 244 مليارا و609 ملايين درهم تقريبا.

وقال الحمادي ان التعاون الثنائي بين ادارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي ووحدة مواجهة غسل الأموال والحالات المشبوهة في مصرف الامارات المركزي وسرعة ابلاغ «الوحدة» عن المتورطين بعد تحليلها لتلك الوثائق وتبيان بأنها مزورة وغير صحيحة في الجوهر والمضمون وقابلها سرعة استجابة «الشرطة» أسفر عن القاء القبض على شخصين، أحدهما قدم أخيرا بتأشيرة مهمة وهو ايراني يدعى «ت.ح.ك» (49 سنة)، والآخر مقيم أميركي من أصل ايراني يدعى «ن.أ.ب»(47 سنة).

من جانبه، قال العقيد الدكتور راشد بورشيد، رئيس قسم الجريمة المنظمة في ادارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، في تصريح مماثل، ان المتهمين اشتركا في الشروع بالاحتيال على مصرف الامارات المركزي من خلال تقديم وثائق مزورة، ادعيا من خلالها أن لدى الزعيم المدعو فرزين علي كروريان مطلق استثمارات في مجال العقارات بمبلغ 14 مليارا و400 مليون دولار أميركي، وأن المبلغ نفسه تم تحويله من ألمانيا إلى ايران عن طريق مصرف الامارات المركزي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: