رمز الخبر: ۲۳۳۸۹
تأريخ النشر: 08:41 - 06 June 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - قالت القيادتان الالمانية والروسية يوم السبت ان القوى العالمية توشك على اقرار مجموعة جديدة من العقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي.

وتخوض القوى العالمية نزاعا مع ايران بشأن برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي تعتقد أنه غطاء لصنع قنبلة نووية. وتقول طهران ان نشاطها النووي يهدف لتوليد الكهرباء سلميا.

وتناقش ألمانيا والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة منذ أشهر فرض مجموعة رابعة من العقوبات وقالت واشنطن انه قد يجري التصويت عليها هذا الاسبوع.

ووصفت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف شمالي برلين التوافق بين القوى العالمية بشأن المسألة "بالتقدم الدبلوماسي الكبير" وقالت انها تتوقع أن تتحرك الامم المتحدة بسرعة.

وتابعت "من الممكن أن يقر مجلس الامن فرض عقوبات في المستقبل القريب."

وأضافت "أنا سعيدة جدا لان بامكاننا أن نقف معا اليوم ونقول ان هذا موقف مشترك ليس فقط بين الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وروسيا بل وكذلك الصين."

وتغلبت الولايات المتحدة وأوروبا على تحفظات من جانب الصين وروسيا اللتين تربطهما روابط تجارية قوية بايران وتوصلت الى اتفاق بشأن مسودة قرار عقوبات الشهر الماضي.

وقال ميدفيديف "الموقف هو أن ثمة اتفاقا على العقوبات تقريبا." وأضاف أن لا أحد يريد فرض عقوبات لكنها ضرورية أحيانا.

وتابع "نأمل أن يسمع صوت المجتمع الدولي من قبل القيادة الايرانية." وأضاف "لا يمكن لاحد أن يواصل التصرف بشكل غير مسؤول. من المهم الاستماع لما يقال على الساحة الدولية."

وفي موضوع الاقتصاد قالت ميركل وميدفيديف ان برلين وموسكو متفقتان على أن استقرار اليورو ضروري للاستقرار المالي العالمي وللنمو المستدام.

وقالت ميركل ان روسيا وألمانيا بينهما اتفاق كبير على مسائل متعلقة بالرقابة على الاسواق المالية ستجري معالجتها في اجتماع لمجموعة العشرين التي تضم الاقتصادات الصناعية والناشئة في وقت لاحق هذا الشهر.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: