رمز الخبر: ۲۳۳۹۴
تأريخ النشر: 09:36 - 06 June 2010
عصرایران - وکالات - اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الجمعة ان ايران ستواصل"الدفاع عن حقوقها" حتى لو فرضت عليها الامم المتحدة عقوبات جديدة بسبب سياستها النووية.

وقال الرئيس الايراني في خطاب القاه في الذكرى الحادية والعشرين لوفاة الامام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية، "سنصمد في وجه اعدائنا. وسندافع عن حقوق امتنا حتى لو اضطررنا الى انتزاعها منهم (الاعداء)".

وايران الخاضعة لثلاث مجموعات من العقوبات التي فرضتها الامم المتحدة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، تواجه امكانية صدور قرار جديد عن الامم المتحدة في الايام المقبلة يفرض عليها عقوبات جديدة.

وجدد احمدي نجاد من جهة اخرى انتقاداته لاسرائيل والولايات المتحدة بعد الهجوم الذي شنته القوات الاسرائيلية على اسطول الحرية الذي كان ينقل مساعدات انسانية الى غزة واسفر عن تسعة قتلى الاثنين.

واكد احمدي نجاد الذي سبق ان دعا مرارا الى "ازالة اسرائيل عن الخارطة"، "اقول للمسؤولين الصهاينة ان 60 عاما من الاعمال الوحشية تكفي، وان كل عدوان جديد سيؤدي الى الموت الاكيد للنظام الصهيوني".

وقال ان "على الحكومة الاميركية ايضا ان تتوب وتتوقف عن دعم النظام الصهيوني، مع العلم ان المآزق التي وضع (الرئيس باراك) اوباما نفسه فيها ستقود النظام الاميركي الى الهلاك".

كما وجه الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد انتقادات شديدة للمعارضة ودافع عن شرعية اعادة انتخابه في حزيران/يونيو 2009، في خطاب القاه الجمعة في الذكرى ال21 لوفاة الامام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية.

وقال احمدي نجاد امام جموع احتشدت في ضريح الامام الخميني جنوب طهران، ان "الحكومة الايرانية هي الحكومة الاكثر ديموقراطية في العالم. وقد تأكدنا من ذلك العام الماضي. انها انتخابات حرة 100%. وتحطم الرقم القياسي للديموقراطية".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: