رمز الخبر: ۲۳۳۹۵
تأريخ النشر: 09:37 - 06 June 2010
عصرایران - وکالات - رفض رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية على اكبر صالحى تقريرا للوكالة الدولية للطاقة الذرية ذكر ان ايران تعتزم استخدام قضبان الوقود المستنفد فى تجارب المعالجة الحرارية، وفقا لما ذكرت قناة ((برس تى فى)) الفضائية امس الخميس / 3 يونيو الحالي/.

وقال التقرير ان على اكبر صالحى، رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية، قال ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اساءت فهم طبيعة التجارب التى تريد هيئة الطاقة الذرية الايرانية اجراءها مستقبلا، مضيفا ان ايران شرحت الموقف للوكالة الدولية للطاقة الذرية فى خطاب.

تعد المعالجة الحرارية اجراء يستخدم لتنقية المعادن، مثل معدن اليورانيوم، لاحداث تغير كيميائى او مادى . ويستخدم اليورانيوم المنقى فى صناعة الرؤوس النووية.

وقال صالحى لوكالة أنباء ((اسنا)) المحلية امس ان التجارب المختبرية لانتاج معدن اليورانيوم من اليورانيوم المستنفذ تعد طريقة فعالة ضد الاشعاعات الضارة.

كما رفض صالحى مزاعم بشأن نقل معدة نووية من معمل ابحاث جابر بن حيان متعدد الاغراض الايرانى، وقال "سوف نقدم للوكالة الدولية للطاقة الذرية الوثائق الضرورية فى هذا الصدد. ونأمل من الوكالة الا تكرر اخطاءها فى المستقبل، لانها ستدمر فقط سمعتها".

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية فى تقرير مؤخرا ان قطعة هامة من معدة المعمل يمكن استخدامها فى استخلاص البلوتينيوم تم نقلها فى معمل ابحاث جابر بن حيان متعدد الاغراض فى طهران.

كما ذكر تقرير الوكالة ان ايران بدأت تخصيب كميات متزايدة من اليورانيوم بما يصل الى 20%، وقامت بتركيب أجهزة طرد مركزى لهذا الغرض، وهو ما يقرب ايران من انتاج الاسلحة النووية.

تتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها ايران باتخاذ خطوات لتصنيع اسلحة نووية تحت ستار برنامج مدنى، وهى تهمة طالما نفتها طهران بشدة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: