رمز الخبر: ۲۳۴۰
واضاف ان اعداء‌الاسلام يحاولون في الظروف الحاليه تهديد الامن والاستقرار في المنطقه من خلال اثاره الفتنه واعتماد سياسات غير مشروعه.
عقد اول اجتماع لمجموعه الصداقه البرلمانيه الايرانيه - السعوديه امس السبت في مقر مجلس الشوري السعودي بالرياض .

واشار رئيس مجموعه الصداقه البرلمانيه الايرانيه - السعوديه علي رياض ،الي العلاقات المتينه بين البلدين وقال ان طهران والرياض لديهما وجهات نظر مشتركه حول العديد من القضايا والتي يمكن استثمارها من خلال تبادل المشاورات بين الوفود السياسيه والبرلمانيه ،لدعم مصالح البلدين والامه الاسلاميه .

واضاف ان اعداء‌الاسلام يحاولون في الظروف الحاليه تهديد الامن والاستقرار في المنطقه من خلال اثاره الفتنه واعتماد سياسات غير مشروعه.

واشار رئيس مجموعه الصداقه البرلمانيه الايرانيه - السعوديه ،الي قدره طهران والرياض علي احباط موء‌مرات اعداء‌الاسلام ودعم احدهما الاخر في المنظمات الدوليه نظرا لمكانتهما المهمه في المنطقه.

واكد رياض علي دعوه ايران لاقرار الاستقرار والامن في المنطقه وقال ان الذين يهددون المنطقه بسياساتهم يمارسون حاليا عمليات القتل ضد الشعب الفلسطيني الاعزل في قطاع غزه .

من جانبه اكد رئيس مجموعه الصداقه البرلمانيه السعوديه - الايرانيه خالد بن ابراهيم العواد ،علي تعزيز العلاقات الثنائيه مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

واضاف العواد ان اشعال الفتنه والصراعات الدينيه في الدول الاسلاميه يعد فيروسا فتاكا يهدد الامه الاسلاميه خاصه دول المنطقه.

واشار الي ان التقارب بين وجهات نظر البلدين يسهم في الحد من هذا الفيروس الفتاك في المنطقه.

كما اشار العواد الي مواقف الحكومه السعوديه بشان ملف ايران النووي وقال ان الحكومه السعوديه اعلنت باستمرار دعمها لحق دول المنطقه في امتلاك الطاقه النوويه .

واضاف رئيس مجموعه الصداقه البرلمانيه السعوديه - الايرانيه ان السعوديه دعمت توجهات الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه الايجابيه بخصوص الطاقه النوويه وكان للمملكه موقف واضح بهذا الشان.



ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: