رمز الخبر: ۲۳۴۱
واعرب عن اسفه لان فرنسا لم توفد خبراء الي ايران وقال ان فرنسا قالت ان هذه القضيه سابقه لاوانها قائلا ان السياسه في هذا المجال تلعب دورا اقوي من الواقع.
اكد وزير الخارجيه الفرنسي الاسبق رولاند دوما امس السبت انه نظرا الي التطورات الدوليه فان علي باريس وطهران ان تقيما علاقات خاصه.

واضاف في تصريحات ادلي بها امس لمراسل ارنا ان هذه العلاقات ينبغي اقامتها بسبب الاوضاع في الشرق الاوسط وحيازه اسرائيل للاسلحه الذريه ودخول اميركا الي المنطقه والتي تريد ان تحتل مكان بريطانيا فيها مما جعل الاوضاع اكثر تدهورا.

ودعا الي ان يقوم وزير الخارجيه الفرنسي برنار كوشنير بزياره الي ايران والاجتماع بمسووليها.

واعرب عن اسفه لان فرنسا لم توفد خبراء الي ايران وقال ان فرنسا قالت ان هذه القضيه سابقه لاوانها قائلا ان السياسه في هذا المجال تلعب دورا اقوي من الواقع.

واشار الي ان التطورات في القضيه النوويه الايرانيه جعلت الاميركان يعتزمون استغلالها ويتذرعون بمخاطر ايران بالاضافه الي ان الهجوم الاميركي علي العراق والحرب السابقه بين ايران والعراق جعلت هذه القضايا ترتبط ببعضها البعض وقال اننا نمر اليوم باوضاع خطيره ومعقده.

ووصف التقرير الاخير الذي رفعه ‪ ۱۶‬جهاز استخباراتي اميركي حول الملف النووي الايراني بالهام .

وقال ان الكوادر الاستخباراتيه الاميركيه تدرك جيدا ماينبغي عمله والبحث فيه .

وتابع :بالرغم من نشر هذه الوثيقه الهامه للغايه والقويه في العالم لكن الساسه الامريكان لم يعيروا لها اهتماما بل يكررون هذه الجمله وهي ان ايران ماتزال تمثل خطرا مما يوكد ان القرارات السياسيه لاتعيراي اهتمام للحقائق .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: