رمز الخبر: ۲۳۴۳۸
تأريخ النشر: 12:31 - 07 June 2010
اعتبرت صحيفة "لوموند" الفرنسية ان المثقفين والساسة الاوروبيين من حماة الكيان الصهيوني، هم شركاء في جريمة هذا الكيان في الاعتداء على قافلة الحرية.
عصر ايران – اعتبرت صحيفة "لوموند" الفرنسية ان المثقفين والساسة الاوروبيين من حماة الكيان الصهيوني، هم شركاء في جريمة هذا الكيان في الاعتداء على قافلة الحرية.

ووجهت "لوموند" انتقادا لمواقف السياسيين الاوروبيين من الهجوم الاسرائيلي على قافلة الحرية وكتبت انه ما يزال هناك من يبرر هذا الهجوم.

وقالت ان الامم المتحدة قد اصدرت لسنوات عشرات القرارات تطالب اسرائيل باحترام القانون الدولي او حتى الحقوق الانسانية ، مثلا كسر حصار غزة الا ان ايا من هذه القرارات لم يطبق على ارض الواقع.

وتابعت : على العكس من ذلك ، فان الاتحاد الاوروبي واميركا تكافئان اسرائيل. والدليل على ذلك قبول عضوية اسرائيل في "منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OCDE) والذي حدث الاسبوع الماضي وخلال زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لفرنسا لاضفاء الرسمية على هذه العضوية.

وتساءلت "لوموند" : هل ستستمر حصانة اسرائيل من العقاب ام ان بعض الدول ستتخذ قرارات حاسمة لتنفيذ هذا العقاب لكي تفهم اسرائيل بان ثمة ثمنا لسياسة القمع والاحتلال يجب عليها ان تدفعه.

وقالت هذه الصحيفة الفرنسية ان وزير خارجية فرنسا برنار كوشنر قال ان ايا من مواطنيننا لم يكن من بين قتلى سفن قافلة الحرية لكن هل هو واثق من ان اي فرنسي لم يكن من بين المسؤولين عن جريمة مهاجمة قافلة الحرية؟!
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: