رمز الخبر: ۲۳۴۸۴
تأريخ النشر: 09:15 - 09 June 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - قال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس يوم الثلاثاء إن حلفاء الولايات المتحدة مستعدون لفرض عقوبات ضد ايران "تتجاوز بشكل كبير" تلك الواردة في مشروع قرار للامم المتحدة سيتم اقراره على ما يبدو في الايام القادمة.

وأضاف جيتس عقب محادثات مع نظيره البريطاني ليام فوكس في لندن ان مجلس الامن الدولي قد يتبنى قرارا بفرض عقوبات جديدة بحلول يوم الاربعاء او يوم الخميس ليتوج جهودا قادتها الولايات المتحدة لمدة شهر لفرض مزيد من العزلة على ايران.

وتابع جيتس ان القرار يمهد السبيل أمام الدول المنفردة والمنظمات مثل الاتحاد الاوروبي لفرض عقوبات "تتجاوز بشكل كبير الواردة في المشروع نفسه". ومضى يقول ان مجال منع ايران من الحصول على أسلحة نووية لم يغلق بعد.

وتخوض الولايات المتحدة والقوى الكبرى الاخرى مواجهة مع ايران بشأن برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي تعتقد انه ستار لانتاج قنبلة نووية والذي تصر ايران على انه مخصص للاغراض السلمية وتوليد الطاقة.

وقال جيتس في مؤتمر صحفي "أنا متفائل بأن مجلس الامن سيعتمد القرار."

وأضاف انه ليس واضحا ما اذا كان المجلس سيصوت على القرار يوم الاربعاء أو الخميس لكنه يأمل أن يصدر القرار "قريبا جدا".

وتدعو مسودة القرار لاتخاذ اجراءات ضد مصارف ايرانية جديدة في الخارج اذا اشتبه في صلتها ببرامج ايران النووية أو الصاروخية فضلا عن التدقيق في التحويلات المالية مع أي بنك ايراني بما في ذلك البنك المركزي. كما سيوسع نطاق حظر السلاح الذي تفرضه الامم المتحدة على طهران.

وقال جيتس "احدى المزايا الكثيرة لمشروع القرار هي انه سيوفر اساسا قانونيا للدول المنفردة لاتخاذ اجراءات اضافية تتجاوز بشكل كبير الواردة في المشروع نفسه. أعتقد ان هناك عددا من الدول مستعدة للعمل بسرعة كبيرة"

وسيمثل صدور القرار نجاحا كبيرا للسياسة الخارجية للرئيس باراك أوباما الذي عملت ادراته على مدى عدة شهور لاقناع الصين وروسيا اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن بأن البرنامج النووي الايراني يشكل تهديدا للامن العالمي.

وقال جيتس "لاأعتقد اننا فقدنا الفرصة لمنع ايران من ... تطوير أسلحة نووية". واضاف "اعتقد أن الوقت يمر ولكني أعتقد انه اذا كان هناك تعاون دولي ... فاننا نملك امكانية منع تطوير هذا السلاح."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: