رمز الخبر: ۲۳۴۹۰
تأريخ النشر: 10:02 - 09 June 2010
عصرایران - وکالات - أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الثلاثاء أن إيران لن تقترح على واشنطن الإفراج عن ثلاثة محتجزين أمريكيين مقابل عالم نووي إيراني تقول إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية خطفته.

 وقال المتحدث "لا نعتقد أن من الصواب بحث مبادلة شاهرام أميري بثلاثة أمريكيين دخلوا الأراضي الإيرانية بطريقة غير مشروعة."

 وأضاف أن شاهرام أميري مواطن إيراني بريء تعرض للخطف وزج به بطريقة غير إنسانية وراء القضبان، خلافا للأمريكيين الثلاثة الذين يتاح لهم الاتصال بالقنصلية السويسرية وتوفرت لهم أفضل الظروف لا اتصال له (أميري) بأي قنصلية وهو من وجهة نظرنا مخطوف.

 وفي أحدث منعطف في قضية اختفاء العالم النووي شاهرام أميري عرض التلفزيون الإيراني أمس الاثنين تسجيلا مصورا لرجل قال إنه أميري وإنه خدر وتعرض للخطف والتعذيب على أيدي المخابرات الأمريكية.

 ويشبه الرجل الذي ظهر في تسجيل الفيديو أمس الاثنين أميري وكان يتحدث أمام كاميرا ويضع سماعات على رأسه، وقال الرجل إن اللقطات صورت في الخامس من أبريل في ولاية أريزونا الأمريكية، ولم يقدم التلفزيون تفسيرا لإمكان إجراء مثل هذا التسجيل وكيف وصلته اللقطات المصورة.

 واختفى أميري وهو باحث جامعي يعمل لحساب هيئة الطاقة الذرية الإيرانية أثناء أداء العمرة في السعودية، وفي مارس قال تلفزيون (إيه.بي.سي. نيوز) إن أميري فر إلي الولايات المتحدة وانه يساعد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.ايه). وامتنعت المخابرات الأمريكية عن التعليق.

وبالنسبة للثلاثة الأمريكيين شين باور (27 عاما) وسارة شورد (31 عاما) وجوش فتال (27 عاما) فأنهم يقولون إنهم ضلوا طريقهم وعبروا الحدود دون قصد أثناء تجولهم في جبال شمال العراق.

وكان وزير المخابرات الإيراني قد قال إنه لا يساوره شك في أن الأمريكيين الثلاثة جواسيس ولمح إلى إمكان مبادلتهم بإيرانيين تحتجزهم الولايات المتحدة.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران وترعى السفارة السويسرية في طهران المصالح الأمريكية في إيران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: