رمز الخبر: ۲۳۴۹۱
تأريخ النشر: 10:02 - 09 June 2010
عصرایران - أفادت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية بأن ايران استدعت السفير السويسري لدى طهران يوم الثلاثاء وسلمته وثائق تقول انها تظهر أن العالم النووي الايراني المفقود خطفته الولايات المتحدة.

ولا توجد علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وايران وترعى السفارة السويسرية المصالح الامريكية في طهران.

واختفى شهرام أميري الباحث الجامعي الذي يعمل لدى هيئة الطاقة الذرية الايرانية خلال أدائه العمرة قبل عام واتهمت طهران الرياض بتسليمه للولايات المتحدة وتنفي السعودية ذلك.

وعرض التلفزيون الحكومي الايراني يوم الإثنين تسجيلا مصورا لمن قالت انه أميري. وقال أميري في التسجيل انه خطف ونقل الى الولايات المتحدة حيث جرى تعذيبه.

غير ان اميري قال في تسجيل مصور جديد نشر على موقع يوتيوب youtube.com يقال انه للباحث الايراني انه يدرس بالفعل في الولايات المتحدة.

وقال "انا في امريكا وانوي مواصلة تعليمي في هذا البلد. انا حر هنا واطمئن الجميع على سلامتي."

ولم يتناول مزاعم الخطف بشكل خاص وان قال انه لم يتخذ اي تحرك ضد ايران.

ويبدو الرجل الذي ظهر في كلا التسجيلين مماثلا لصور اميري التي سبق ان عرضتها وسائل الاعلام الايرانية رغم ان رويترز لم تحقق بشكل مستقل منهما.

وقالت الوكالة الرسمية "اکدت ايران في الاجتماع (مع السفير السويسري) ان امريكا مسؤولة عن حياة السيد اميري وسلامته وشددت على ان خطفه يتنافى مع جميع القوانين الدولية الواضحة وحقوق الانسان."

واضافت ان "كما قدمت وثائق بخصوص خطف اميري للسفير السويسري" مضيفة ان وزارة الخارجية طلبت اطلاق سراح اميري فورا ودون شروط.

وقالت شبكة ايه.بي.سي الاخبارية في مارس اذار ان اميري فر الى الولايات المتحدة وكان يساعد وكالة المخابرات المركزية (سي.اي.ايه). ورفضت متحدثة باسم الوكالة التعليق على تقرير الشبكة الامريكية.

وقال اميري في التسجيل المصور الذي عرضه التلفزيون الايراني يوم الاثنين انه اجبر على المشاركة في مقابلة "مع مصدر اعلامي امريكي لازعم انني شخصية مهمة في البرنامج النووي الايراني وانني طلبت اللجوء الى امريكا بكامل ارادتي الحرة."

واضاف في التسجيل المصور انه في اريزونا بالولايات المتحدة وان هذه اللقطات اخذت في الخامس من ابريل نيسان من العام الحالي. وحث جماعات حقوق الانسان على مساعدته في العودة الى ايران.

ورفضت ايران في البداية التسليم بمشاركة اميري في برنامجها النووي الذي تشتبه واشنطن وحلفاؤها باستخدامه لتطوير اسلحة نووية. وتقول ايران انه يهدف الى توليد الكهرباء.

وبعد ثلاثة اشهر من اختفاء اميري كشفت ايران عن وجود ثاني مواقعها لتخصيب اليورانيوم بالقرب من مدينة قم بوسط ايران مما زاد التوتر بشأن الانشطة النووية للجمهورية الاسلامية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: