رمز الخبر: ۲۳۵۱۲
تأريخ النشر: 09:38 - 10 June 2010
واوضح نجاد ان الذين يمتلکون القنابل النووية واستخدموها يوما، وترساناتهم مليئة بها الان ويهددون الاخرين بها، يصدرون القرارات ضد ايران يمينا وشمالا بذريعة انه من المحتمل ان تقوم بصنع القنبلة النووية مستقبلا.
عصر ایران - اشار الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى القرار رقم 1929 الصادر عن مجلس الامن الدولي وقال ان على الذين اصدروا هذه القرارات ان يعلموا انهم لايستطيعون الاساءة الى الشعب الايراني من خلال هذه الالاعيب.
   
وافادت وکالة الانباء الایرانیة ان الرئيس احمدي نجاد قال لدى لقائه مجموعة من المثقفين الايرانيين والطاجيک في العاصمة الطاجيکية دوشنبه ان هذه القرارات ليست لها اي قيمة تذکر بالنسبة للشعب الايراني.

واوضح ان الذين يمتلکون القنابل النووية واستخدموها يوما، وترساناتهم مليئة بها الان ويهددون الاخرين بها، يصدرون القرارات ضد ايران يمينا وشمالا بذريعة انه من المحتمل ان تقوم بصنع القنبلة النووية مستقبلا.

وتابع الرئيس احمدي نجاد، لقد اوصلت الى احدهم رسالة بان هذه القرارات التي تصدرونها هي کالمنديل الورقي المستعمل الذي ينبغي رميه في سلة القمامة.

واکد رئيس الجمهورية: انهم ليسوا قادرين على الاضرار بالشعب الايراني.

وقال: ان ساحة السياسة اضحت ساحة الخداع والعدوان وساحة الاطماع التوسعية، لانه في مثل هذه الحالة توضع الاخلاق والمحبة من العلاقات الاجتماعية جانبا.

وفي جانب اخر من حديثه قال احمدي نجاد انه ومن اجل ملء جيوب اصحاب مصانع الاسلحة وحل مشاکل العالم الراسمالي تم الهجوم على منطقة الشرق الاوسط غزو افغانستان.

وشدد انهم يرفعون شعارات براقه مثل مکافحة الارهاب الا ان الاقبح من الارهاب هو احتلال بلد ما فالارهابيون يقتلون الالاف ولابد ان يعاقبوا ولکنهم احتلوا بلدا تاريخيا وقتلوا لحد الان 100 الف انسان.
واشار الى انهم احتلوا العراق بذريعة الديمقراطية ووجود اسحة الدمار الشامل وقال لکنهم قتلوا في العراق لحد الان مليونا و300 الف شخص.

واشار الى القضية الفلسطينية وقال ان هناک مجموعة احتلت فلسطين وتقتل الناس الابرياء العزل الا انها تدعي وبصلف انها تريد السلام.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: