رمز الخبر: ۲۳۵۲۸
تأريخ النشر: 13:17 - 11 June 2010
عصرایران - اكد رئيس الجمهورية الاسلاميه الدكتور محمود احمدي نجاد في مراسم اليوم الوطني الايراني بمعرض اكسبو في شنغهاي , ان اي شعب في العالم في الوقت الحاضر لا يقبل السلوك الاناني والمستبد.

وافادت وكالة مهر للانباء : ان رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد قال في هذه المراسم : ان بعض الدول واصحاب القوة يحاولون العمل على اساس الفلسفة والفكر المادي , وهو الفكر الذي يضحي بالانسانية من اجل مصالحه المادية , لذلك فانها تريد تريد كل شيء وترى ان اي اجراء مسموح لها للحصول على الربح واللذة والقدرة ومزيدا من الهيمنة.

واشار الى ان العالم يواجه تحديات متعددة , مضيفا : ان الانانية والاستبداد والحرب والغزو العسكري وصنع القنبلة النووية وانعدام العدالة في العلاقات الاقتصادية والسياسية ليست لا تصنع الحضارة والثقافة فحسب , وانما محكومة ايضا بالزوال , وان اي سلوك وقرار تتخذه احد القوى ولا تقبله الشعوب , سيؤدي الى كراهيتها ولن تستمر تلك القوة مطلقا.

وتابع الدكتور احمدي نجاد قائلا : على اساس الفكر المادي في المجال السياسي , فان الخداع وتطبيق المعايير المتعددة الجوانب واثارة الخلافات من اجل مزيد من الهيمنة على العالم ممارسات مبررة , وفي المجال الثقافي فان السعي للقضاء على تقاليد وقيم الشعوب المختلفة ونشر القيم المنافية للاخلاق والحضارة  هي نتيجة الفكر المادي واللاانساني.

واوضح رئيس الجمهورية ان احداثا مؤلمة تقع في العالم حاليا , مضيفا : ان غزو العراق وافغانستان والهجمات المتكررة على باكستان وجرح فلسطين القديم هي كوارث انسانية في العالم , كما ان سوء استغلال حق النقض /الفيتو/ يعد امرا جائرا ومفروضا , واعاقة تطور الشعوب في العلوم والتكنولوجيا وحتى التهديد بالقنابل النووية والذي يهدد امن العالم قد تحولت الى قضايا عادية.

واضاف : في الظروف العالمية الراهنة , فان مالكي الترسانات النووية لايسمحون لباقي الدول حتى بامتلاك الطاقة الووية السلمية , ويتهمون كذبا الآخرين بانه في حالة انتاج الطاقة النووية فانه ربما يقدمون على صنع السلاح النووي , في حين ان بعض هؤلاء يمتلكون اسلحة نووية مدمرة وكذلك استخدموا السلاح الووي , اي انهم مجرمون يمنعون الاستخدامات السلمية بذريعة احتمال نشر الاسلحة النووية , هذه التصرفات والممارسات جميعها ناجمة عن ابتعادهم عن القيم المعنوية والاخلاق والمحبة الانسانية , وعلى استعداد للتضحية بالعدالة والطهارة من اجل مصالحهم.

وتابع رئيس الجمهورية : في الوقت الحاضر فاننا نرى بوضح سلوك الادارات الامريكية المتعاقبة تجاه باقي الشعوب وحتى ازاء شعبها بان سلوكها يفتقر الى القيم بل انها تبعث على الكراهية , وان الارضية المستديمة لشعب ما هو وجود الثقافة السامية والانسانية اي ثقافة السلام والعدالة والمحبة والخدمة وهي عوامل الخلود , ولحسن الحظ فان هذه الخصال يتميز بها الشعبان الايراني والصيني.

واكد الدكتور احمدي نجاد ان افضل تعريف للانسان يجب البحث عنه في مدرسة الانبياء , مشيرا الى ان الله سبحانه وتعالى خلق الانسان وجعله خليفة له في الارض وان الباري تعالى عادل ويريد من الانسان ان يسير في طريق العدالة ويحترم حقوق الآخرين.

واضاف : ان جميع الشعوب تريد السلام والعدالة والاحترام , وتعاني من الظلم والتمييز , ومن هذا المنطلق فان الثقافات التي تهتم بجميع الابعاد الانسانية هي ثقافات ملهمة وخالدة.
وتابع قائلا : ان الثقافات المتجذرة والملهمة قائمة على القيم الانسانية , وجميع هذه القيم تتجلى بالايمان بالله.

كما التقى رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد على هامش مراسم اليوم الوطني الايراني في معرض اكسبو 2010 في شنغهاي مع ممثل الصين في هذا المعرض وقال : ان معرض اكسبو 2010 يمثل فرصة مناسبة لتتعرف الشعوب على ثقافات وقيم بعضها البعض , والاستفادة منها من اجل التكامل.

واضاف : ان التعاون بين ايران والصين يصب بمصلحة البلدين وباقي الشعوب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: