رمز الخبر: ۲۳۵۴۴
تأريخ النشر: 09:18 - 12 June 2010


عصرایران - وکالات - أجرت إسرائيل هذا الأسبوع مناورات جوية مشتركة مع الولايات المتحدة، فيها محاكاة للحرب، في وقت أعلن سلاح الجو الإسرائيلي عن زيادة تدريباته العسكرية في الخارج بنسبة 40%.

وذكرت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية أن عشرات المقاتلات من نوع «إف 16» شاركت في المناورات الجوية الإسرائيلية ـ الأميركية التي أطلق عليها اسم «فرس شجرة العرعر»، والتي أتت في ما كانت تركيا تجري مناورات جوية مع الولايات المتحدة لم تشارك فيها إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن الطيار الذي ينسق التدريبات المشتركة مع الجيوش الأجنبية في إسرائيل والخارج والذي عرّف عنه باسم «كابتن آر» أنه «فيما لم تعد تركيا تدعو إسرائيل للمشاركة في التدريبات، فقد أخرج سلاح الجو الإسرائيلي من مناورات مماثلة في أكتوبر الماضي قبل يومين من موعد بدئها، لكن الطائرات الإسرائيلية لا تزال تحلق من حين لآخر فوق تركيا في طلعات تدريبية محددة». وأفادت الصحيفة بأن سلاح الجو الإسرائيلي «بدأ يبحث عن أماكن تدريب إضافية في أوروبا».

وقال «كابتن آر»: إن سلاح الجو الإسرائيلي «زاد من مشاركته في المناورات بالخارج خلال الأعوام القليلة الماضية بنسبة تقارب الـ 40 في المئة». وقلل من تأثير منع إسرائيل من المشاركة في تدريبات تركية مع سلاح الجو الإسرائيلي. وأردف: «ثمة أماكن أخرى يمكننا أن نتدرب فيها.

والتدريبات تقوي التعاون بين سلاح الجو الإسرائيلي وسلاح الجو الأجنبي الذي نتدرب معه، والنتيجة أننا نفهمهم بشكل أفضل، ونتعلم من بعضنا البعض، ونحسن بالتالي قدراتنا الميدانية». يشار إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي يجري سنوياً مع سلاح الجو الأميركي 10 تدريبات مشتركة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: