رمز الخبر: ۲۳۵۷۱
تأريخ النشر: 09:48 - 13 June 2010
عصر ایران -کالات - نفى الأمير محمد بن نواف بن عبد العزيز السفير السعودي لدى بريطانيا، مزاعم تناقلتها بعض وسائل إعلام بريطانية أمس حول سماح المملكة العربية السعودية لإسرائيل بشن هجوم على إيران عبر أجوائها، ووصفها بأنها «بهتان وتجن».

وقال أمس إن السعودية تجدد التأكيد على موقفها القاطع والرافض لانتهاك سيادتها واستخدام أجوائها أو أراضيها من قبل أي كان للاعتداء على أي دولة، مشددا أنه من الحري أن تطبق السعودية هذه السياسة مع سلطة الاحتلال الإسرائيلية التي لا تربطها معها أي علاقة بأي شكل من الأشكال.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنفي فيها السعودية مثل هذه التقارير؛ ففي نهاية سبتمبر (أيلول) 2009 كذبت السعودية تقريرا مماثلا نشرته صحيفة «صنداي تايمز» يوم 28/9/2009 تحدث عن أن المملكة قررت غض الطرف في حال قيام الطيران الإسرائيلي بالتحليق فوق الأراضي السعودية، لضرب المنشأة النووية الإيرانية الجديدة.

ونفى مصدر سعودي مسؤول ما نشرته صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية في ذلك الوقت، من أن رئيس جهاز الأمن الخارجي البريطاني ورئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلية (الموساد)، قد اجتمعا مع مسؤولين سعوديين في لندن، وأنه قد اتفق خلال الاجتماع على أنه في حال قيام إسرائيل بضرب المنشأة النووية الإيرانية الجديدة فإن المملكة العربية السعودية ستغض الطرف في حال قيام المقاتلات الإسرائيلية بالتحليق فوق أراضي المملكة، كما جاء في الصحيفة البريطانية، وصرح بأن هذا الأمر «عار من الصحة جملة وتفصيلا».

وطالب المصدر المسؤول وقتها القائمين على الصحيفة البريطانية بتكذيب الخبر الذي لا أساس له من الصحة، التزاما بالمصداقية الصحافية.

يذكر أن التقرير الجديد نشر أمس في صحيفة «التايمز» البريطانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: