رمز الخبر: ۲۳۵۸۰
تأريخ النشر: 13:29 - 14 June 2010
عصر ایران -  نقلت شبكة 'إن تي في' الاخبارية التركية خبرا استحوذ على الاهتمام وهو قيام رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بتوجيه دعوة الى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله لزيارة تركيا بناء على توصية من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وأضافت الشبكة نقلاً عن أنباء 'ان نصرالله سيزور تركيا قريباً، وسيخرج من لبنان في حماية الحرس الثوري الايراني، خوفاً من أن تقوم اسرائيل باغتياله'، وأشارت الى 'ان مشعل أقنع اردوغان بأن هذه الخطوة سترفع من شعبيته في الشارعين العربي والاسلامي، وستزيد إحراج اسرائيل بعد الاعتداء على قافلة أسطول الحرية'. ولم تصدر أي تعليقات من الحكومة التركية على هذه التصريحات سواء بالتأكيد او النفي.

على صعيد آخر ذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' امس الأحد أن رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي عوزي أراد يجري اتصالات سرية مع مسؤولين في تركيا بهدف تهدئة التوتر بين الدولتين. ووفقا للصحيفة فإن أراد بدأ بإجراء هذه الاتصالات قبل أحداث أسطول الحرية وأنه يجريها مع مسؤولين في الحكومة التركية بينهم عدد من كبار مستشاري رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية أحمد داوود أوغلو.

وأضافت الصحيفة أن الجانب التركي مرر من خلال هذه الاتصالات رسائل شديدة بينها إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين كانوا على متن سفن أسطول الحرية.

ويشار إلى أن تقارير صحافية إسرائيلية كانت قد ذكرت أن تركيا هددت بإعادة النظر بعلاقاتها مع إسرائيل في حال عدم إطلاق سراح جميع المعتقلين.

ونقلت 'يديعوت أحرونوت' امس عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إنه لا توجد قطيعة في العلاقات مع تركيا في هذه الأيام وأن الاتصالات السرية لم تثمر عن نتائج حتى الآن. وشدد المسؤولون الإسرائيليون على أن أحدا من الجانبين لا يريد أن تتدهور الأمور إلى وضع لا يعود بالإمكان إصلاحه.

من جهة ثانية حذرت تقارير تم إعدادها في وزارة الخارجية الإسرائيلية من أن وجهة أردوغان هي نحو تصعيد آخر مع إسرائيل وأن الأمور ستصل إلى حد إلغاء كافة الاتفاقات الأمنية وحتى قطع العلاقات أو خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين، وذلك لأن تركيا ما زالت تطالب إسرائيل باعتذار رسمي وتشكيل لجنة تحقيق دولية وموافقة إسرائيل على دفع تعويضات للمصابين في أسطول الحرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: