رمز الخبر: ۲۳۵۹
كما دعا فضلي، مدير عام الوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي لبذل المزيد من الجهد للحفاظ علي مكانه الوكاله، وان لا تتضرر مصداقيتها اكثر من ذلك.
دعا الوكيل السابق لامين عام المجلس الاعلي للامن القومي، روسيا والصين للعمل بجديه اكبر للحيلوله دون اصدار قرار جديد ضد الانشطه النوويه السلميه الايرانيه.

واضاف عبدالرضا رحماني فضلي اليوم الاحد في حديث مع مراسل "ارنا" قائلا، اننا نتوقع من موسكو وبكين اللتين لهما الكثير من التعاون مع ايران ان تكونا اكثر جديه في عدم اصدار قرار جديد ضد ايران كي يبقي اجراوء‌هما هذا في ذاكره الشعب الايراني وبامكانه تحديد نوع النظره الي التعاون المستقبلي بين ايران وهذين البلدين.

كما دعا فضلي، مدير عام الوكاله الدوليه للطاقه الذريه محمد البرادعي لبذل المزيد من الجهد للحفاظ علي مكانه الوكاله، وان لا تتضرر مصداقيتها اكثر من ذلك.

واضاف، ان السعي لاصدار قرار جديد موشر الي ان اميركا واوروبا لا تبحثان عن تسويه لقضيه ايران النوويه من الناحيتين الفنيه والقانونيه.

واكد فضلي قائلا، ان اصدار قرار جديد ادي الي ازدياد عدم ثقه ايران بالغرب وسيودي ذلك ان تتخذ ايران اجراء‌ات للرد علي ذلك.

وصرح قائلا، في ضوء التعاون بين ايران والوكاله وتقاير البرادعي فان اصدار قرار جديد سيودي الي المساس بمصداقيه الوكاله ومعاهده "ان بي تي".

كما اكد رحماني فضلي، ان الشعب الايراني قد جرب الضغوط والمقاطعات مرارا وعلي استعداد تام للحفاظ علي الوحده والانسجام الوطني ودعم المسوولين ومواصله الثبات حتي تحقيق حقوقه.

ووصف المشاركه الفاعله في الانتخابات في الظروف الراهنه احد مظاهر الوحده والانسجام الوطني وانها رساله هامه لاميركا والغرب .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: