رمز الخبر: ۲۳۶۰۱
تأريخ النشر: 08:46 - 15 June 2010
Photo

عصرایران - أفادت قناة تلفزيونية حكومية أن ايران بدأت يوم الاثنين العمل بشأن قانون لخفض دعم الاغذية والوقود من المقرر استحداثه في وقت لاحق هذا العام وهي خطة يصفها منتقدون بأنها قد تغذي التضخم وتثير احتجاجات.

وقال التقرير انه طلب من ارباب الاسر بصفة مبدئية في ستة من أقاليم البلاد البالغ عددها 30 اقليما التسجيل من خلال موقع رسمي على الانترنت لاعطاء تفاصيل حساباتهم البنكية حتى يتمكنوا من الحصول على تعويض من السلطات عن ارتفاع أسعار مجموعة من السلع.

وتقول الحكومة ان الايرانيين من ذوي الدخل المنخفض سيحصلون على مدفوعات نقدية لمساعدتهم على مواجهة زيادة أسعار سلع مثل الخبز والبنزين نتيجة الالغاء التدريجي للدعم الضخم.

وكانت الحكومة قالت في وقت سابق انها ستبدأ في خفض الدعم في النصف الثاني من السنة الفارسية التي تبدأ في مارس اذار. ومن المقرر الغاء الدعم تدريجيا خلال خمس سنوات.

ويقدر محللون أن الدعم يكلف ايران خامس أكبر مصدر للنفط في العالم ما يصل الى 100 مليار دولار سنويا.

ويأمل الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد في توفير المليارات وتحفيز الاقتصاد من خلال تنفيذ خطة الدعم.

ويقول منتقدون ان الخطة قد تغذي التضخم وتعيد اشعال احتجاجات مناهضة للحكومة ضربت البلاد بعد الانتخابات الرئاسية في العام الماضي والتي شهدت اعادة انتخاب أحمدي نجاد ووصفتها المعارضة بأنها مزورة. ويبلغ معدل التضخم السنوي في ايران حاليا نحو عشرة بالمئة.

ووصف كليف كوبشان من مجموعة اوراسيا للاستشارات برنامج الغاء الدعم بأنه "طموح ويمكن أن يزعزع الاستقرار".

ويقول مسؤولون ايرانيون ان ارتفاع أسعار البنزين سيساعد ايضا على خفض الاستهلاك والحد من تعرض البلاد لمخاطر أي عقوبات دولية تستهدف واردات الوقود.

ويخشى الغرب من أن يكون برنامج ايران النووي واجهة لتطوير أسلحة وطالب طهران مرارا بوقف أنشطتها النووية الحساسة. وتقول ايران ان برنامجها النووي يهدف الى توليد الكهرباء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: