رمز الخبر: ۲۳۶۲
واعتبر اللواء جعفري ان الاعتقاد بان زيارة بوش للمنطقة جاءت لتمهيد الأوضاع لشن هجوم على ايران هو غير صائب.
حذر قائد قوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري واشنطن من القيام بأي عمل متهور ضد ايران, مؤكدا ان القوات الامريكية في حال شنها هجوما ضد ايران فانها لن تفلت من مرمى الصواريخ الايرانية.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان اللواء جعفري قال في مقابلة أجرتها معه قناة الجزيرة الفضائية, حول زيارة الرئيس الامريكي جورج بوش الاخيرة الى المنطقة "باعتقادي ان امريكا بعد ان أدركت من جهة ان مؤامراتها التي استهدفت زرع الفرقة بين ايران ودول الجوار لاسيما الدول الاسلامية العربية في المنطقة قد باءت بالفشل, ومن جهة اخرى ان الزيارة الناجحة للرئيس احمدي نجاد الى دول منطقة الخليج الفارسي ستمثل دافعا للوحدة والتضامن بين ايران ودول المنطقة, جعل الاداره الاميركيه تشعر بمزيد من القلق مما دفع الرئيس الامريكي لزيارة المنطقة وبث الاكاذيب والافتراءات التي دأب على بثها خلال العقود الثلاثة الماضية".

واضاف, بدون شك ان هذه الزيارة جاءت لبث الفرقة بين ايران ودول المنطقة من اجل تحقيق مآربهم في فلسطين المحتلة ولدعم الكيان الصهيوني الغاصب للقدس وانقاذ خططهم التي تواجه الفشل.

واعتبر اللواء جعفري ان الاعتقاد بان زيارة بوش للمنطقة جاءت لتمهيد الأوضاع لشن هجوم على ايران هو غير صائب.

وعن اقتدار ايران في الرد على اي هجمة امريكية محتملة, أكد اللواء جعفري ان اقتدار ايران لايتمثل بالاسلحة والتجهيزات العسكرية ولو انها تتمتع بمقدار كافي في هذا المجال, بل ان اقتدار ايران يتمثل بالاتكال على الله تبارك وتعالى ووجود شعب واعي ومؤمن هو أقوى بكثير من القوى المادية.

وحول الحادث الذي وقع مؤخرا بين زوارق عسكرية ايرانية وبوارج امريكية في مضيق هرمز بالخليج الفارسي, أوضح اللواء جعفري انه لم يحصل اي حادث غير طبيعي فان خفر السواحل الايرانية تقوم بمهامها العادية التي تقوم بها مع جميع السفن التي تعبر مضيق هرمز سواء كانت مدنية أو عسكرية, مبينا ان القوات الايرانية تؤدي عملها وفقا للقوانين السائدة في المياه الدولية.

وأضاف, في الحقيقة كنا قد طلبنا من البارجة الامريكية الكشف عن هويتها, الا ان الأمر خرج قليلا عن حالته الطبيعية بسبب تعلل البارجة المذكورة في اعطاء المعلومات.

وردا على سؤال حول طبيعة الرد الايراني على اي هجمة امريكية محتمل, أكد قائد قوات حرس الثورة الاسلامية انه في حال قيام امريكا بأي عمل متهور ضد ايران فان قواتها في المنطقة ستكون في مرمى نيران القوات الايرانية.

وأوضح اللواء جعفري ان من حق اي بلد يتعرض لهجوم ان يرد على مصدر انطلاق النيران, واذا ماشنت قوات العدو هجوما على ايران فان من حق ايران الرد عليها بأنواع الاسلحة من صواريخ وغيرها, مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستستهدف في ردها فقط القوات الامريكية المتواجدة في المنطقة وستحرص تماما على عدم الحاق الأذى بأي من شعوب المنطقة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: