رمز الخبر: ۲۳۶۴۲
تأريخ النشر: 11:24 - 16 June 2010
واكد انه لا يوجد اي بيان دولي يضع قيودا على نسبة التخصيب، فايران عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة حظر الانتشار النووي ولها الحق في التخصيب باي نسبة تشاء.
عصر ايران – قال  على اصغر سلطانية ان تاخر روسيا في تدشين محطة بوشهر النووية له اسباب ودوافع سياسية.

وقال ان هناك بعض المشاكل التكنيكية في بناء محطة بوشهر الذرية يجب اخذها بنظر الاعتبار الا انه من الصعب التصديق بان هذه المشاكل تؤدي الى عدم اكمال بناء هذه المنشاة طوال 15 عاما في حين انه كان من المقرر ان يتم بناء المحطة خلال خمسة اعوام. وبعد التصويت الروسي لصالح القرار ضد ايران في مجلس الامن الدولي توصلنا الى قناعة مؤداها بان التاخير الروسي في تدشين المحطة له دوافعه السياسية.

وابلغ سلطانية وكالة انباء "ترند" الاذربيجانية ان ردنا على القرار الاخير مماثل لردنا على القرارات السابقة الصادرة عن مجلس الامن الدولي. فالنشاطات النووية الايرانية ستستمر "واننا لن نوقف حتى لثانية واحدة نشاطات التخصيب".

واضاف ان طهران تقوم في الوقت الحاضر باعداد رد على القرار الجديد الصادر عن مجلس الامن الدولي، وعلى اي حال فان ايران ستواصل تخصيب اليورانيوم.

واكد انه لا يوجد اي بيان دولي يضع قيودا على نسبة التخصيب، فايران عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة حظر الانتشار النووي ولها الحق في التخصيب باي نسبة تشاء.

واشار سلطانية الى اخر تقرير للمدير العام للوكالة الدولية يوكيا اومانو والذي اشار الى بعش المشاكل التكنيكية، لكنه لم يشر الى بيان طهران حول تبادل الوقود النووي، اذ احتج اعضاء مجموعة دول عدم الانحياز على هذا الموضوع واعلنوا بان هذا التقرير كان يجب ان يتطرق الى موقف ايران ايضا.

واضاف : ان لدينا نحن ايضا تحفظات على تقرير اومانو الاخير لان التقرير لم يحافظ على التوازن.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: