رمز الخبر: ۲۳۶۵۰
تأريخ النشر: 12:03 - 17 June 2010
عصر ایران - أكدت إيران أمس تصميمها على تطوير برنامجها النووي المثير للجدل رغم الضغوط الدولية، عبر إعلانها عن بناء مفاعل أبحاث جديد قريبا بعد أسبوع على العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة.
 
 وأعلن مسؤول البرنامج النووي الإيراني علي أكبر صالحي كما نقلت عنه وسائل الإعلام الإيرانية أمس ''نحن نحضر لبناء مفاعل أقوى من مفاعل طهران لإنتاج نظائر مشعة، وهذا المفاعل سيبدأ العمل به قريبا في البلاد''.
 
ولم يعط رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تفاصيل حول المشروع أو قوة المفاعل الجديد أو المكان الذي سيبنى فيه.
 
 وقال صالحي إن الجمهورية الإسلامية تريد بناء عدة مفاعلات من هذا النوع. وأوضح ''خطتنا هي بناء عدة مفاعلات في شمال البلاد وجنوبها وشرقها وغربها لكي نتمكن من إنتاج نظائر مشعة للبيع والتصدير إلى دول إقليمية وإسلامية هي بحاجة إليها''.
 
وتملك إيران حاليا مفاعلا للأبحاث النووية بقوة 5 ميجاواط بني قبل الثورة الإسلامية في طهران.
 
وأثار إطلاق إيران في شباط (فبراير) إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة المخصص رسميا لصنع الوقود لهذا المفاعل، أزمة جديدة مع المجموعة الدولية التي تشتبه في أن إيران تسعى لامتلاك السلاح الذري تحت غطاء برنامجها النووي المدني وهو ما تنفيه طهران.
 
 وتبنى مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي قرارا جديدا أرفق بعقوبات يطلب من إيران تعليق تخصيب اليورانيوم بشكل خاص. ورفضت إيران هذا القرار ورفضت وقف إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة رغم عرضها مبادلة الوقود النووي الذي توصلت إليه في أيار (مايو) مع تركيا والبرازيل.

وفي سياق متصل، أعرب مجلس الشورى الإيراني الخاضع لسيطرة المحافظين عن رغبته في أن تستمر الحكومة في تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المائة خلافا لمطالب مجلس الأمن الدولي، حسبما أعلن رئيس البرلمان علي لاريجاني أمس.

من جانب آخر، ندد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس بـ''تدخل'' نظيره الأمريكي باراك أوباما في الشؤون الإيرانية متهما إياه بإدارة ''دكتاتورية من الأكثر عنفا''.
 
 وكان نجاد الذي أثارت إعادة انتخابه في 12 حزيران (يونيو) 2009 تنديد المعارضة في إيران يرد على رسالة من أوباما بتاريخ 10 حزيران (يونيو) الحالي دعا فيها الأسرة الدولية إلى دعم الإيرانيين الذين يحاربون من أجل ''الحرية''. وقال نجاد في خطاب متلفز أمام سكان بلدة شهركرد (وسط) حيث كان يقوم بزيارة ''لقد توجه (أوباما) برسالة عشية الذكرى (الأولى) للانتخابات (الرئاسية).
 
هذا يشكل تدخلا في الشؤون الإيرانية''. وأضاف ''هذه الأمة (الولايات المتحدة) لا تعترف بكم مطلقا وتكرهكم''، مثيرا هتاف الحشد أمامه ''الموت لأمريكا''. وتابع ''اليوم الشعب الأمريكي يعيش تحت وطأة دكتاتورية من الأكثر عنفا''.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: