رمز الخبر: ۲۳۶۷۰
تأريخ النشر: 13:45 - 18 June 2010
اصدر المجلس الاعلي للامن القومي الايراني بيانيا اکد من خلاله ان طهران سترد بصوره قانونيه و باجراء مناسب علي اي اجراء يستهدف المصالح القانونيه و المشروعه للشعب الايراني .

عصرایران - اصدر المجلس الاعلي للامن القومي الايراني بيانيا اکد من خلاله ان طهران سترد بصوره قانونيه و باجراء مناسب علي اي اجراء يستهدف المصالح القانونيه و المشروعه للشعب الايراني .   

و راي البيان ان تدخل مجلس الامن في البرنامج النووي السلمي الايراني اجراء غير قانوني يتعارض مع قوانين الوکاله الدوليه للطاقه الذريه و البروتکول الاضافي داعيا مجلس الامن الي اتخاذ اجراءات ضروريه و سريعه لانهاء هذا الخطأ .

و اعتبر البيان فشل الاداره الامريکيه في الحصول علي اصوات جميع اعضاء مجلس الامن خلال اعتماد قرار العقوبات رقم 1929 رغم فرض ضغوط غيرعاديه علي بعض الدول و اتصالات الرئيس الامريکي في هذا الصدد و عدم مواکبه المجتمع الدولي مع اراده بعض القوي و الذي برز من خلال بيان حرکه عدم الانحياز ، يعکس بدايه ظهور عصر جديد في العلاقات الدوليه من اجل توفير حقوق الشعوب علي اساس العداله و الاحترام.

و اعلن البيان عن ترحيبه بالهدف الانساني المتثمل في "الطاقه النوويه السلميه للجميع و السلاح النووي ليس لاحد" و الذي يمثل فرصه للتعاون و التضامن بين الدول المستقله معتبرا ذلک ظاهره مبارکه في مسيره الدفاع عن الحقوق الاساسيه للشعوب.
و اکد البيان بان اصرار الاداره الامريکيه علي مواصله السبيل الخاطئ الذي کانت تسلکه في الماضي بانه غالي الثمن و دون جدي و يعکس صوره للاداء غيرالعادل و الخاطئ لمجلس الامن و انه يزيد من عزم و اراده الشعوب في ايجاد علاقات صحيحه علي صعيد الدولي .

و لفت البيان الي ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه توکد مره اخري علي بنود بيان طهران لتبادل الوقود النووي و تعتبره اساسا لائقا للتضامن بين الدول المستقله في مواجهه المطامع و تعزيز التعاون لتحقيق السلام والعداله والسعاده.

واعتبر بيان المجلس الاعلي للامن القومي الايراني ان قرار مجلس الامن رقم 1929 ضد ايران بانه جاء علي اساس اتهامات واهيه و بعد ايام من التوقيع علي بيان طهران لتبادل الوقود النووي و اثر اعتداء الکيان الصهيوني علي قافله المساعدات الانسانيه لاهالي غزه و ان اصدار هذا القرار کان خلافا لما يتوقعه المجتمع الدولي .

و اشار البيان الي التزام الولايات المتحده بتقديم الدعم للکيان الصهيوني و اعاقه واشنطن اي اجراء يتخذه مجلس الامن ضد تل ابيب بعد جريمه اسرائيل الاخيره ضد اسطول الحريه لکسر حصاره غزه .

و لفت البيان الي ان مدير عام الوکاله الدوليه للطاقه الذريه اکد في تقرير له بصراحه قبل يوم واحد فقط من اصدار القرار رقم 1929 ضد ايران بان الانشطه ايران النوويه لم يکن لها اي انحراف من الاهداف السلميه.

و راي البيان ان مجلس الامن ليس بامکانه ان يکون مرجعا مناسبا لتوفير الامن و حقوق الشعوب طالما يتمتع الکيان الصهيوني بحمايه رسميه من قبل الولايات المتحده و تعمل واشنطن للحيلوله دون اصدار قرار لادانه الجرائم التي يرتکبها هذا الکيان الغاصب .

و اکد البيان بان الولايات المتحده تواجه اليوم اکثر من اي وقت مضي ازمه عدم الثقه وعدم مصداقيه وان شعار التغيير الذي رفعته الاداره الاميرکيه لم يساعد واشنطن في اعاده مصداقيتها المفقوده .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: