رمز الخبر: ۲۳۷۴
ووصف اصدار القرارات السابقة من قبل مجلس الامن الدولي ضد ايران ونظرا لتعاملها الايجابي مع الوكالة الدولية، بأنها اجراء غير منطقي وغير قانوني وانه قرار سياسي جاء تحت ضغوط امريكية.
اكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي ان امريكا ارتكبت خطأ في حساباتها بشأن مساعيها لاستصدار قرار دولي ثالث ضد ايران.

وافادت وكالة مهر للانباء ان علاء الدين بروجردي صرح خلال استقباله جورج بوستين سفير هنغاريا الجديد لدى طهران انه اذا كانت امريكا تتصور ان بامكانها ان تؤثر على الانتخابات البرلمانية في ايران من خلال اصدار قرار ثالث من مجلس الامن ضد ايران، فانها بالتأكيد اخطأت في حساباتها.

واشار بروجردي الى التقدم الملحوظ الذي احرزته الجمهورية الاسلامية الايرانية في تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وازالة الكثير من الغموض بشأن البرنامج النووي الايراني وكذلك اشار الى التقارير الايجابية للمدير العام للوكالة في هذا المجال، معربا عن امله بعودة الموضوع النووي الايراني حالته العادية ورجوعه من مجلس الامن الى الوكالة الدولية.

ووصف اصدار القرارات السابقة من قبل مجلس الامن الدولي ضد ايران ونظرا لتعاملها الايجابي مع الوكالة الدولية، بأنها اجراء غير منطقي وغير قانوني وانه قرار سياسي جاء تحت ضغوط امريكية.

كما اشار رئيس لجنة السياسة الخارجية في مجلس الشورى الى المكانة الايجابية لهنغاريا لدى الرأي العام الايراني، معتبرا هذه المكانة بانها توفر ارضية مناسبة لتنمية العلاقات بين الجانبين، معربا عن امله ومن خلال الجهود الحثيثة للسفير الهنغاري، باتخاذ خطوات لتوسيع العلاقات الثنائية بين البلدين في مخلف المجالات بما فيها المجالات البرلمانية.
من جانبه وصف سفير هنغاريا الجديد في ايران العلاقات بين البلدين بأنها جذرية وعميقة، وان الزيارات المتبادلة بين المسؤولين السياسيين والبرلمانيين في كلا البلدين هي خير دليل على هذا الامر.

واشار جورج بوستين الى دور برلماني البلدين في تنمية العلاقات الثنائية، معربا عن امله ومن خلال زيارة رئيس لجنة السياسة الخارجية في البرلمان الهنغاري الى ايران، بأن تتوفر الارضية لتوطيد التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات عبر بحث مختلف القضايا الثنائية والاقليمية والدولية.

واضاف ان رغبة جميع دول العالم في الاستخدام السلمي للطاقة النووية قابلة للفهم، معربا عن ارتياحه لتعاون الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، داعيا الى شفافية اكبر من تسوية الموضوع النووي عبر السبل الدبلوماسية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: