رمز الخبر: ۲۳۸۰
وفي اعقاب ذلك اطلع الرئيس المصري حسني مبارك على القضية وبعد الاتصال الهاتفي الذي اجراه احمدي نجاد مع مبارك جرى حديث مختلف بين الرئيسين وتقدم احمدي نجاد بعدة مطالب وقد استجابت مصر لهذه المطالب خلال الايام القليلة الماضية واسفر الامر عن تحقيق انتصارات للفلسطينيين.
عصر ايران – في اعقاب تصاعد وتيرة الجرائم الصهيونية في قطاع غزة اجرى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اتصالات هاتفية مع بعض القادة العرب ليشدد على ضرورة وحدة الدول الاسلامية لوضع حد لجرائم الصهاينة الا ان هذا الطلب لم يحظ باهتمام الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية.

وعلم مراسل "عصر ايران" بان الملك عبد الله قال ردا على احمدي نجاد بانكم لا تتدخلوا في قضايا العرب واسمحوا لنا بان نعالج الموضوع الفلسطيني العربي!

وقد تكررت تصريحات الملك السعودي هذه خلال المكالمة مع احمدي نجاد وبالتالي انتهى الاتصال الهاتفي من دون التوصل الى نتيجة.

وفي اعقاب ذلك اطلع الرئيس المصري حسني مبارك على القضية وبعد الاتصال الهاتفي الذي اجراه احمدي نجاد مع مبارك جرى حديث مختلف بين الرئيسين وتقدم احمدي نجاد بعدة مطالب وقد استجابت مصر لهذه المطالب خلال الايام القليلة الماضية واسفر الامر عن تحقيق انتصارات للفلسطينيين.

يذكر انه في هذا السياق فان تدمير الجدار الحدودي تم بضوء أخضر من الرئيس حسني مبارك وفي اعقاب محادثاته مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.

كما دعا احمدي نجاد في محادثاته مع حسني مبارك الى مساعدة اهالي غزة وحماس اذ ابدى الرئيس المصري ردا ايجابيا على هذا الطلب.

جدير ذكره ان رئيس البرلمان الايراني غلام علي حداد عادل سيزور مصر يوم غد الثلاثاء.

وكان وزير الخارجية الايراني منوجهر متكي قد اعلن اخيرا بان مصر وايران هما على وشك استئناف العلاقات الدبلوماسية فيما بينهما.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: