رمز الخبر: ۲۳۸۰۸
تأريخ النشر: 13:29 - 23 June 2010
عصرایران - أشار مستشار ورئيس مكتب رئيس الجمهورية الى أهمية العلاقات الايرانية الكويتية وقال: إن للبلدين علاقات تاريخية وأخوية وهناك امكانيات مشتركة كثيرة لمزيد من توسيع العلاقات على الصعيدين الثنائي والأقليمي.

وصرح اسفنديار رحيم مشايي، خلال لقائه طارق عبدالله الفرج، مبعوث أمير الكويت، وبعد تسلمه الرسالة الخطية التي بعثها امير الكويت الى رئيس الجمهورية الاسلامية، صرح بالقول: إن طهران مستعدة للارتقاء الى ارفع مستوى وبدون حدود بعلاقاتها مع الكويت وعلى جميع الاصعدة.

وأضاف: إن (علاقات البلدين متصلة ببعضها البعض، وبطبيعة الحال فان الصداقة بين بلدان المنطقة وخاصة بين ايران والكويت توازيها مخالفة الاعداء، لكن على البلدين ان يكونا الى جانب بعضهما أكثر من أي وقت وان يتحركا مع بعض وبالتنسيق وان يسعيا لمزيد من التعاون لمصلحة شعبيهما ولضمان أمن المنطقة.

واشار الى أهمية منطقة الشرق الأوسط عالمياً، وقال: الشرق الاوسط هو المنطقة الأكثر أهمية في العالم وعلى جميع الاصعدة، ولدى بلدان المنطقة امكانيات جمة للتعاون فيما بينها وعلى المستوى الدولي، لكن لحد الان لم يترجم هذا على ساحة العمل. ويمكن لايران والكويت ومن خلال فهمهما لظروف المنطقة ان تكونا مثالاً مناسباً لبقية بلدان المنطقة.

من جانبه، أكد طارق عبدالله الفرج، في اللقاء، على توسيع وتنمية علاقات البلدين، وأضاف: تربط ايران والكويت علاقات تاريخية، ولا يمكن لأحد ان يفصلهما عن بعض. وأشار مبعوث امير الكويت الى المشتركات الثقافية والتاريخية للبلدين، وقال: إن هذه المشتركات كثيرة ويجب استخدامها لتعميق روابط البلدين.

كما أشار عبدالله الفرج الى رغبة الكويت لمزيد من توسيع سبل التعاون الثنائية والاقليمية مع ايران، داعيا الى تنمية علاقات بلاده وايران في مختلف المجالات وخاصة الاقتصادية والتجارية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: