رمز الخبر: ۲۳۸۱۳
تأريخ النشر: 13:43 - 23 June 2010


شعر/ عبدالله علي الأقزم

لماذا؟
في حصار ِ الجوع ِ
قد خُنِقَـتْ
فلسطينُ
لماذا
كلُّ ما فيها
مساجينُ
لماذا
فوقَ كـفـَّيها
تـقـطَّعتِ
الشَّرايينُ
لماذا الصَّبرُ يزرعُها
وفوقَ عمودِها الفقريِّ
قد زُرِعتْ
سكاكينُ
لماذا
في سياطِ القمع ِ
لمْ تـطفأ لها قيمٌ
ولمْ يُخمدْ
لها دينُ
ستبقى
فوقَ أسئلتي
تفاصيلَ الشذا الآتي
لها في الغرس ِ
تمكينٌ
وتوطينُ
لها في كلِّ قافلةٍ
منَ الينبوع ِ
فوقَ سواعدِ الأبطال ِ
تلوينٌ وتدوينٌ
وتلحينُ
فلسطينٌ
معي نهران ِ
قدْ جُمِعَا على قلبي
وما لهما
بغير ِ تلاوةِ العشَّاق ِ
في الأحضان ِ
تدريبٌ
وتمرينُ
وفي لقطاتِ صولتِها
تفتـَّحتِ
الرَّياحينُ
وخلفَ صراخِها الدَّامي
تجمَّعتِ
الملايينُ
وكلُّ جراح ِ عالمِها
على نبضاتِ قاحلةٍ
بساتينُ
فلمْ تـُسحَقْ
بعاصفةٍ
ومِن ألوانِها انبثـقتْ
دواوينُ
أمامَ الخطوةِ الأولى
ستُشرقُ
مِنْ سياطِ القمع ِ
أسئلة ٌ
وفي الأخرى
إجاباتٌ
وبينهما
فلسطينُ
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: