رمز الخبر: ۲۳۸۲
واعرب عن اعتقاده ان الامريكيين يحاولون استصدار قرار جديد ضد ايران قبل شهر مارس القادم اي قبل موعد تقديم البرادعي لتقريره , لاستخدامه كورقة في الانتخابات الرئاسية الامريكية.
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان الامريكيين واهمون اذا كانوا يتصورون ان بامكانهم الضغط على الشعب الايراني من خلال الملف النووي للتاثير على نتائج الانتخابات التشريعية المقبلة لان الايرانيين جميعا متفقون على استخدام الطاقة النووية السلمية باعتبارها رمز استقلال ايران.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان رئيس مجلس الشورى الاسلامي غلام علي حداد عادل عقد اليوم مؤتمرا صحفيا اعتبر فيه ان الضغوط الامريكية لاصدار قرار ثالث في مجلس الامن ضد البرنامج النووي الايراني مثير للريبة من ناحيتين , فمن ناحية فان تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية اكد على الطبيعة السلمية للنشاطات النووية الايرانية وفي الوقت الحاضر يوجد تعاون جيد بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة حيث ردت ايران لحد الآن على اسئلة الوكالة.

واشار حداد عادل كذلك الى تقرير 16 وكالة مخابرات امريكية الذي اكد على عدم انحراف النشاطات النووية الايرانية , مضيفا : ان على امريكا ان توضح للراي العام لماذا تصر على استصدار قرار آخر ضد ايران في الوقت الذي اصدرت فيه وكالات المخابرات الامريكية تقريرها حول النشاطات النووية الايرانية.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان امريكا تحاول عرقلة التوصل الى حل طبيعي ودولي للقضية النووية الايرانية لتتمكن من استخدامها كذريعة لممارسة الضغوط على ايران.

واعرب عن اعتقاده ان الامريكيين يحاولون استصدار قرار جديد ضد ايران قبل شهر مارس القادم اي قبل موعد تقديم البرادعي لتقريره , لاستخدامه كورقة في الانتخابات الرئاسية الامريكية.

وقال حداد عادل : ان بوش يتصور ان اتخاذه موقف ضد ايران سيصب بمصلحة الحزب الجمهوري في الانتخابات والتغطية على اخفاقاته المتلاحقة في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين وكذلك امام الرأي العام.

وحول زيارته الى مصر اوضح رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان هذه الزيارة تاتي بدعوة من رئيس البرلمان المصري للمشاركة في اجتماع اتحاد البرلمانات الاسلامية الذي يعقد مرة كل عامين.

واشار الى ان استئناف العلاقات الدبلوماسية بين مصر وايران ليس الموضوع الرئيسي لزيارته الى القاهرة , ولكن من الطبيعي فان زيارة رئيس السلطة التشريعية سيساهم في تحسين الظروف للتعاون بين البلدين , معربا عن امله في ان تؤدي زيارته الى تطوير العلاقات بين البلدين.
وحول زيارة بوش للمنطقة قال رئيس مجلس الشورى الاسلامي : ولو ان ما تمر به فلسطين وقطاع غزة من اوضاع صعبة وأليمة بالنسبة للشعب الفلسطيني الا انها ستكون ايجابية بالنسبة لمستقبل فلسطين والعالم الاسلامي , وهي تدحض مزاعم بوش حول الديمقراطية ودعم حقوق الانسان.

وحول اوضاع غزة قال حداد عادل : ان ما حدث في غزة هو ان الديمقراطية التي تتشدق بها امريكا ناهضت حكومة انتخبها اغلبية الشعب الفلسطيني , فانهم /الامريكان/ ضربوا بعرض الحائط كل ادعاءاتهم عن حقوق الانسان وهذه المسالة ليست لصالح امريكا لان الفلسطينيين اثبتوا انهم سيواصلون صمودهم ومقاومتهم ولن يتراجعوا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: