رمز الخبر: ۲۳۸۸۷
تأريخ النشر: 09:11 - 28 June 2010
Photo

عصرایران - وکالات - قال ليون بانيتا مدير المخابرات المركزية الامريكية يوم الاحد ان العقوبات الاقتصادية الموجهة الى ايران يحتمل ألا تثني طهران عن السعي لامتلاك قدرات نووية.

وأقر مجلس الامن الدولي هذا الشهر تحت ضغط من ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما قرارا بفرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي. كما اتفق الاتحاد الاوروبي والكونجرس الامريكي على عقوبات جديدة.

وتقول دول غربية ان نشاط ايران النووي يهدف الى بناء أسلحة ذرية لكن طهران تقول ان استخدام البرنامج يقتصر على توليد الطاقة للاغراض المدنية.

وذكر بانيتا في مقابلة مع شبكة ايه.بي.سي التلفزيونية الامريكية أن العقوبات الجديدة يمكن أن تسبب مشاكل اقتصادية جسيمة وأن تساعد في اضعاف حكومة طهران.

وقال "هل ستثنيهم (ايران) عن طموحاتهم بخصوص القدرة النووية.. ربما لا" مضيفا أن ايران تواصل تطوير معرفتها في المجال النووي.

وذكر مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية أن الولايات المتحدة تعتقد أن ايران لديها حاليا من اليورانيوم المنخفض التحصيب كمية تكفي لصنع قنبلتين لكن سيتعين على طهران تخصيب تلك الكمية أولا.

وقال "ونستطيع أن نقدر أنهم اذا اتخذوا هذا القرار فربما يستغرق الامر عاما للوصول الى ذلك وربما عاما اخر لتطوير نظام للاطلاق لجعل ذلك ممكنا."

وذكر أن اسرائيل يخامرها شعور أقوى من واشنطن بأن ايران اتخذت بالفعل قرارا بالمضي قدما في صنع القنبلة لكن اسرائيل مستعدة للانتظار لترى التأثير الذي يمكن أن تسفر عنه العقوبات الجديدة. ولم تستبعد الولايات المتحدة ولا اسرائيل خيارا عسكريا لمنع طهران من الحصول على القنبلة.

وقال بانيتا "أعتقد أنهم (اسرائيل) مستعدون لاتاحة المجال لنا لتغيير ( موقف) ايران بالوسائل الدبلوماسية والثقافية والسياسية بدلا من تغييره بوسائل عسكرية."

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: