رمز الخبر: ۲۳۹۶۴
تأريخ النشر: 10:34 - 30 June 2010
وحول تاثير هذا قرار على العلاقات الايرانية الاماراتية قال اقا جعفري: ان العلاقات الثنائية بين البلدين واسعة وقوية جدا لان المصلحة في هذه العلاقات سوف تصب في صالح الشعبين والبلدين.
عصرایران - اعلن السفير الايراني في ابوظبي مهدي اقا جعفري ان بلاده ما زالت تبحث حقيقة خبر تجميد 41 رصيدا مصرفيا ايرانيا في دولة الامارات مؤكدا ان المسؤولين الاماراتيين لم يؤكدوا هذا الخبر بشكل رسمي.

 
وقال اقا جعفري في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء : لقد اتصلنا ببعض المسؤولين الاماراتيين ولكن كانت معلوماتهم حول هذا الموضوع على نفس مستوى الاخبار التي وردت في وسائل الاعلام.

واستبعد السفير الايراني ان يتخذ المسؤولون الاماراتيون مثل هذه القرارات تحت الضغوط الغربية لانها سوف تضر بمصالح الشعب الاماراتي قبل الشعب الايراني او الحكومة الايرانية قائلا: ان السلطات الاماراتية اكدت مرارا على اهمية هذه العلاقات.

وحول تاثير هذا قرار على العلاقات الايرانية الاماراتية قال اقا جعفري: ان العلاقات الثنائية بين البلدين واسعة وقوية جدا لان المصلحة في هذه العلاقات سوف تصب في صالح الشعبين والبلدين.

واضاف : ان العلاقات التجارية بين البلدين وخاصة العلاقات الاقتصادية واسعة جدا وتشمل عدة قضايا وقد كانت موجودة على مر الزمان بين الشعبين والدولتين مشيرا الى وجود خمسمائة الف ايراني يعيشون في الامارات والشركات الايرانية العديدة التي تنشط هناك.

واعتبر السفير الايراني ان هذا الخبر ياتي في اطار الحرب الدعائية التي كانت ولا تزال مستمرة ضد ايران تحت الضغوط الغربية التي تريد ان تثبت بان قرار مجلس الامن ضد ايران دخلت حيز التنفيذ.

واكد ان بلاده اتخذت الخطوات الاحترازية لمواجهة مثل هذه القرارات منذ زمن طويل وانها لن تؤثر كثيرا على الاقتصاد الايراني.

وامر البنك المركزي الاماراتي بتجميد واحد واربعين رصيدا مصرفيا ايرانيا، وفق ما افادت صحيفة ايمارتس بزنس الاماراتية.

واضافت الصحيفة ان المصرف طلب وقف التحويلات المالية الخاصة بهذه الحسابات لشمولها بقرار مجلس الامن الدولي الاخير الف وتسعماية وتسعة وعشرين الذي يفرض عقوبات اضافية على ايران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: