رمز الخبر: ۲۳۹۹۶
تأريخ النشر: 18:53 - 02 July 2010
اکد مساعد رئيس هيئه الارکان العامه للقوات المسلحه الايرانيه العميد "مسعود جزائري" اليوم ان الجريمه التي ارتکبتها الولايات المتحده في الثالث من تموز/ يوليو عام 1988 من خلال استهداف طائره رکاب ايرانيه مدنيه و مقتل رکابها تمثل نقطه سوداء في ملف واشنطن البشع .

عصرایران - اکد مساعد رئيس هيئه الارکان العامه للقوات المسلحه الايرانيه العميد "مسعود جزائري" اليوم ان الجريمه التي ارتکبتها الولايات المتحده في الثالث من تموز/ يوليو عام 1988 من خلال استهداف طائره رکاب ايرانيه مدنيه و مقتل رکابها تمثل نقطه سوداء في ملف واشنطن البشع .   

وقال العميد جزائري عشيه ذکري الهجوم الصاروخي الذي نفذته الفرقاطه الاميرکيه "وينسنس" ضد طائره الرکاب الايرانيه : بعد مرور 22 عاما علي مرور هذه الکارثه ، فان کافه الشهادات والوثائق الدوليه التي جاءت بعد الدراسات الوفيره و رصد الرادارات المختلفه في المنطقه تثبت ان الهجوم کان متعمدا و وفقا لخطة و تصميم مسبق .

و اضاف رغم ان الامريکيين لم يتبنوا هذا العار حتي الان وحاولوا تبرير الجريمه التي ارتکبوها ضد طائره الرکاب الايرانيه من خلال ادلائهم بتصريحات متناقضه في هذا المجال ، لکن العالم ادرک انهم ارتکبوا هذه الجريمه البشعه وفق خطه سريه و في الظروف التي کان يسعي خلالها النظام البعثي الصدامي الخروج من مستنقع الحرب التي فرضها علي ايران بابشع السبل والادوات ، منها استعمال السلاح الکيمياوي بشکل واسع حتي ضد شعبه البريء في مدينه حلبجه شمال العراق .

و انتقد المسوول الايراني عدم اهتمام مجلس الامن الدولي بالهجوم الصاروخي الامريکي ضد طائره الرکاب الايرانيه وعدم اتخاذه رده فعل مناسب وملائمه تجاه هذه المجزره وقال ان الجريمه ضد طائره الرکاب الايرانيه تعتبر مؤشرا واضحا علي تجاهل الاداره الامريکيه والدول المتغطرسه القانون الدولي وقوانين حقوق الانسان .

و اشار العميد جزائري الي الجرائم التي ارتکبها الامريکيون بعد احتلالهم لکل من العراق وافغانستان و قال ان تواجد القوات الاميرکيه و الاجنبيه في منطقه الشرق الاوسط ادي من دون شک الي غياب القانون و الامن في المنطقه مضيفا ان الامريکيين و القوي الاجنبيه ومن خلال ارتکاب الجرائم لم يفکروا لحظه بحريه الاخرين بل ان همهم الوحيد هو السيطره الشامله علي العالم وتقييد الشعوب ونهب ثرواتها .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: