رمز الخبر: ۲۴۰۳۰
تأريخ النشر: 13:26 - 03 July 2010
تم في دار الفنانين عرض فيلم وثائقي عن نتاجات الفنان الايراني البارع الاستاذ محمود فرشجيان صاحب اللوحات الفنية الجميلة وذلك بحضوره ومشاركة عدد من السينمائيين.
عصرایران -  تم في دار الفنانين عرض فيلم وثائقي عن نتاجات الفنان الايراني البارع الاستاذ محمود فرشجيان صاحب اللوحات الفنية الجميلة وذلك بحضوره ومشاركة عدد من السينمائيين.

أن هذا الفيلم الذي انتجه المخرج مصطفى رزاق كريمي تم عرضه في دار الفنانين يوم الثلاثاء في قاعة الفنانين.

وشارك في هذه المراسم فنانون ومخرجون ايرانيون مبدعون مثل خسرو سينائي وفرهاد ورهرام وجعفر صانعي مقدم ومحمد آفريدة ومرتضى رزاق كريمي ومصطفى رزاق كريمي واحمد محيط طباطبائي ومحسن طباطبائي وغيرهم.
وقدم في هذه المراسم مرتضى رزاق كريمي رئيس جمعية المعدين السينمائيين هدية هذه الجمعية الى الفنان الاستاذ محمود فرشجيان.

وتحدث بعده المخرج خسرو سينائي فأشاد بشخصية هذا الفنان الذي يبلغ من العمر حاليا 81 عاما وأكد أن بلوغ ذروة الكمال أمر صعب الا ان البقاء في القمة مع الحفاظ على تواضع الانسان أمر مستحيل ولكن الاستاذ فرشجيان من الذين حافظ على التواضع مع بقائه في القمة.

وتحدث مخرج هذا الفيلم الوثائقي مصطفى رزاق كريمي عن شخصية الاستاذ فرشجيان صاحب اللوحات الفنية الجميلة التي تناول فيها قضايا التاريخ بينها واقعة عاشوراء فرسم لوحة تحمل اسم (ظهر عاشوراء) فيرسم لحظة‌ عودة جواد الامام الحسين(ع) بعد مصرعه الى الخيام والتفاف حرم النبي (ص) حوله.

وقد فتحت هذه اللوحة طريقها الى الدول الاسلامية والعربية لتصبح رمزا يعكس جانبا من مأساة آل الرسول الاعظم (ص) في ذلك اليوم الذي فجع فيه رسول الله وأهل بيته الاطهار (عليهم السلام) حيث تشاهد هذه اللوحة بين الاعلام التي ترفع بمناسبة ايام عاشوراء.

والجدير بالذكر أن الاستاذ فرشجيان ولد في مدينة اصفهان وتعلم الرسم على يد اساتذة عصره ثم توجه في عنفوان شبابه الى اوروبا ليتبوأ موقعا متميزا بين الفنانين في العالم ليصبح صاحب مدرسة فنية في الرسم الايراني.
ومن وصاياه للشبان الراغبين بمواصلة نهجه الفني هو الاتكال على الله سبحانه وتعالى والاخلاص في العمل وتهذيب النفس والتحلي بالصفات الحميدة بينها التواضع أمام الآخرين اضافة الى الاعتماد على الذات وتكريس العمل في سبيل الله وخدمة الشعب.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: